مجلس الشيوخ الامريكي يصوت لصالح الاتفاق النووي مع ايران

فشل الاعضاء الجمهوريون المعارضون للرئيس باراك اوباما في مجلس الشيوخ امس الخميس في محاولتهم تعطيل الاتفاق النووي مع ايران ما يؤكد انتصار اوباما في هذه المواجهة وما يبدد نهائيا اي شك بشان مصير الاتفاق مع ايران، وصوت 58 مقابل 42 في تصويت اجرائي في الكونغرس في حين يتطلب تمرير "قرار عدم التاييد" الذي طرحه الجمهوريون 60 صوتا وكان تمريره سيمنع اوباما من رفع الحظر الامريكي المفروض على ايران.

مجلس الشیوخ الامریکی یصوت لصالح الاتفاق النووی مع ایران

 

وصوت الاعضاء الديمقراطيون جميعهم باستثناء اربعة، دعما للمبادرة الدبلوماسية للرئيس اوباما الذي اصبح بامكانه تطبيق الجانب الذي يخصه من الاتفاق المبرم في 14 تموز في فيينا بين مجموعة 5+1 من جهة وايران من جهة اخرى.

وشهد الكونغرس مناقشات حادة لم ينجح خلالها الرئيس الامريكي في اقناع اي جمهوري في مجلس الشيوخ بمبادرته الدبلوماسية لكنه لن يضطر لاستخدام الفيتو لتعطيل قرار للمجلس بعد هذا التصويت.

وقال ديمقراطيون إن التصويت أفشل جهودا في الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون لإخراج الاتفاق النووي عن مساره. ولو أن معارضي الاتفاق نجحوا في استصدار هذا القرار لمنع ذلك أوباما من رفع العقوبات الأمريكية  على إيران وهي جزء رئيسي من الاتفاق النووي.

وأشاد أوباما بتصويت مجلس الشيوخ. وقال في بيان صدر عن البيت الأبيض "إني تفاءلت أن هذا العدد الكبير من أعضاء مجلس الشيوخ رأوا مزايا هذا الاتفاق وإني شاكر على التأييد القوي للمشرعين والمواطنين على السواء".

وقال الرئيس الامريكي ان "هذا التصويت انتصار للدبلوماسية وللامن القومي للولايات المتحدة ولامن العالم". واضاف "سنركز بعد الآن على العمل الاساسي الذي يتمثل في تطبيق هذا القرار والتحقق من تنفيذه لمنع ايران من امتلاك سلاح ذري"حسب قوله. 

هذا وسيستمر مجلس النواب في مناقشة الاتفاق مع إيران إلا أن الكونغرس لن يستطيع دون دعم المجلس من توحيد موقفه وبالتالي لن يكون هناك مجال لاتخاذ قرار ضد الاتفاق.

وكان رئيس مجلس النواب في الكونغرس جون بينير قد أكد في وقت سابق أن الجمهوريين سيتخذون كل الخطوات الممكنة في إطار القانون الأمريكي لمنع تمرير الاتفاق النووي مع إيران. وقال بينير "إنها الصفقة الأسوأ التي يمكن أن تتخيل في السنوات الأخيرة، وسنتخذ كل الأدوات الممكنة من أجل إيقافها، ستُستخدم كافة الأساليب المتاحة".

وردا على سؤال إذا كانت الأغلبية الجمهورية في الكونغرس ستلجأ كخيار إلى أحد الإجراءات القانونية ضد إدارة باراك أوباما، قال "ندرس هذا الاحتمال أيضا، ويُنظر في خيارات كهذه".

وكان أمام الكونغرس مهلة تنتهي في 17 ايلول الجاري  ليبدي رأيه في الاتفاق. لكن منذ الأسبوع الماضي بات معروفا أن الجمهوريين لن يتمكنوا من جذب عدد كاف من الديمقراطيين لتحقيق أغلبية الثلثين المطلوبة لتجاوز فيتو رئاسي.

 

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة