قيادة "عاصفة الجنوب" تعترف بهزيمتها في الجنوب السوري وفشل محاولات اختراق درعا

بعد شهرين من الهجمات و محاولات اختراق درعا في الجنوب السوري اعترفت قيادة ما يسمى بـ "عاصفة الجنوب" بهزيمتها على الجبهة الجنوبية في سوريا ، حيث أكد الناطق الرسمي أدهم الكراد انتهاء العلملية العسكرية بشكل كامل ، بعد خمس هجمات فاشلة على درعا جنوب البلاد مشيرا إلى أن غرف العمليات عادت إلى ماوصفه بـ“عهد الرباط الجزئي والمتهالك” وأنه لم يعد هناك أي اجتماعات لغرفة معركة “عاصفة الجنوب” على الإطلاق .

قیادة "عاصفة الجنوب" تعترف بهزیمتها فی الجنوب السوری وفشل محاولات اختراق درعا

وأوضح الكراد إلى أن المعارك كشفت نقاط الضعف لدى المجموعات المسلحة لناحية انعدام التنظيم والتنسيق وأدت إلى حالة من الإحباط والاستياء لدى المجموعات المسلحة وبروز أصوات تطالب بإعادة هيكلة المسلحين مفيداً بأن المعركة حققت بعض النتائج على الأرض من حيث كشف بعض نقاط الضعف لديهم، من حيث التنظيم وأخطاء العمل بالتنسيق وأخطاء عسكرية أخرى. كما كشفت المعركة، بحسب “الكراد”، حجم استعدادات "خطوط العدو" وكشفت للجميع مدى فشل قطع خطوط الإمداد وتأثيره السلبي والمباشر على المعركة. وأكد الكراد مقتل 116 مسلحاً خلال المعارك وقرار بعدم عقد أي اجتماعات لغرفة العمليات

و مرت شهران وخمس موجات من الهجوم وخمس هزائم بـ "أدهم الكراد" و إعلانه انطلاق "عاصفة الجنوب" .. ليعود "الكراد" نفسه ويعلن هزيمة العاصفة بأكملها وانطفاءها وسقوط مشروع إقامة إدارة ذاتية مستقلة في الجنوب و فشل محاصرة وحدات الجيش السوري بين درعا ودمشق والوصول الى تخوم العاصمة .
وانتصر الجيش السوري في "عاصفة الجنوب" ، و قتلت الغارة التي شنها الطيران مبكراً على "غرز" قرب الحدود الأردنية ، قادة العمليات وأربكت الهجوم الأول والأوسع ومنعت استئناف التنسيق أو الاجتماعات خوفا من ضربات مماثلة أو اختراق أمني.
و لكي تكتمل هزيمة في "عاصفة الجنوب" لن يكون بوسع "الكراد" أن يستدعي مقاتلي "درعا" إلى موجة سادسة ضد الجيش السوري واصاب الإحباط كما يقول "الكراد" ، المئات منهم ليعزفوا نغمة الاستسلام و يهجروا أحلام "عاصفة الجنوب .
يذكر أن الميليشيات المسلحة أطلقت في محافظة درعا نهاية تموز/يونيو الماضي، معركة أسمتها “عاصفة الجنوب” باشتراك معظم الفصائل في غرفة عمليات واحدة قالت إنه الهدف هو بسط السيطرة على الأحياء الخاضعة لسيطرة الدولة السورية في مدينة درعا المحطة.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة