مصدر عسكري ينفي سيطرة المجموعات الإرهابية على ضاحية الأسد شرق دمشق

نفى مصدر عسكري سوري اليوم السبت ما تتناقله وسائل إعلام المعارضة عن سيطرة إرهابيي تنظيم "جيش الإسلام" على منطقة "تل كردي" المطلة على ضاحية الأسد في الريف الشمالي الشرقي للعاصمة دمشق، مؤكداً أن "تلك الأنباء تأتي لرفع المعنويات المنهارة للإرهابيين وهي محاولة يائسة للنيل من عزيمة أهالي مدينة دمشق" .

مصدر عسکری ینفی سیطرة المجموعات الإرهابیة على ضاحیة الأسد شرق دمشق

وأفاد مراسل تسنيم أن المجموعات الإرهابية بدأت هجومها على نقاط تابعة للجيش  فجر الخميس الفائت، في محاولة للسيطرة على ضاحية الأسد السكنية وسجن عدرا المركزي وبالتالي تهديد العاصمة باعتبار الضاحية تشكل امتداداً جغرافياً لمناطق دوما وحرستا والقابون المتاخمين لدمشق والتي يتمركز فيها تنظيم "جيش الإسلام" ، إلا أن التعزيزات العسكرية  الكبيرة التي استقدمها الجيش السوري، حالت دون نجاح الهجوم الإرهابي وكبدهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد .
وأكدت مصادر أهلية من داخل ضاحية الأسد أن الإرهابيين يقصفون الأحياء السكنية للضاحية من الشمال على نحو عنيف، وقد قطع الجيش أوتوستراد حرستا إجمالاً، بسبب اشتداد المعارك واستهداف المسلحين للسيارات التي تسلكه، وقد دفع قصف المناطق الآهلة بالسكان وحملات الترهيب الإعلامية بالعديد من العائلات إلى ترك بيوتها والانتقال إلى أماكن أقل خطراً لحين انتهاء المعارك.
ويشير المصدر إلى أن المجموعات الإرهابية فقدت عنصر المفاجأة بهجومها الفاشل على الضاحية، إذ استعد الأهالي للسيناريو القتالي المحتمل، فيما حاول المسلحون اقتحام حاجز مدخل الضاحية، فردّت عليهم دبابات الجيش، واضطرتهم إلى الانسحاب.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة