شمخاني: عدم جدية الغرب في التصدي لعصابة داعش الارهابية السبب الرئيس لتشريد المدنيين

اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية علي شمخاني التدفق الآمن لارهابيي عصابة داعش الارهابية من الدول الاجنبية الى سوريا والعراق وعدم جدية الغرب في التصدي لهذه العصابة الاجرامية السبب الرئيس لتشريد المدنيين وقال " ان ارادة مشبوهة تحاول عبر توظيف التيار الارهابي لداعش الابقاء على غياب الامن والتوتر والازمة في المنطقة ".

شمخانی: عدم جدیة الغرب فی التصدی لعصابة داعش الارهابیة السبب الرئیس لتشرید المدنیین

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن شمخاني أكد ذلك لدى استقباله أمس السبت رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الذي يزور الجمهورية الاسلامية الايرانية حاليا.

وتطرق الى التنوع القومي والمذهبي في العراق معتبرا اختلاف الاذواق والاراء في القضايا السياسية والاجتماعية بانه تجسيد للديمقراطية والتعددية في مجتمع هذا البلد وقال ان التصدي للمحاولات المنظمة لاعداء العراق الذين يحاولون استغلال المتطرفين الدينيين وبقايا النظام البعثي بهدف لشق الصف السياسي والديني ، يستلزم زيادة يقظة القادة السياسيين في هذا البلد.

واكد شمخاني ضرورة مضاعفة الجهود بهدف توسيع الخدمات العامة للحد من معاناة الشعب العراقي الى جانب الاسراع في اعادة اعمار المناطق المحررة من وجود الارهابيين وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما في السابق مستعدة للتعاون الوثيق مع الحكومة العراقية والقطاع الخاص بهدف ايجاد وتطوير البنى التحتية الاساسية للخدمات العامة والترفيهية في هذا البلد.

واعتبر مسار المفاوضات النووية الذي قطعته ايران والنهوض بالقدرة السياسية والاقتصادية للجمهورية الاسلامية الايرانية فرصة جديدة لتطوير التعاون الشامل مع دول المنطقة وقال ان مكافحة الارهاب والقضاء على خطر داعش على وجه السرعة الى جانب تظافر طاقات الاقليمية من اجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية هي من اهم اولويات العراق وسائر بلدان المنطقة.

وقال ممثل الامام الخامنئي في مجلس الامن القومي " ان عدم جدية الغربيين وتحالفهم المزعوم ضد داعش هو السبب الرئيسي وراء بروز ازمة اللاجئين " واضاف " بدأ الرأي العام العالمي يقف اليوم ومع اتساع موجة اللاجئين المتزايدة الى الدول الغربية اكثر فاكثر على معاناة الشعبين السوري والعراقي المظلومين".

واشار شمخاني الى الارضيات الثقافية والدينية المشتركة والواسعة بين الشعبين الايراني والعراقي معتبرا تطوير العلاقات بين برلماني البلدين بانه مهم ويخدم مسيرة تعزيز الاواصر الراسخة بين البلدين واستثمار الطاقات العملاقة في مواجهة التهديدات الاقليمية والاجنبية .

وتابع هذا المسؤول قائلا " ان العراق سينتصر في النهاية على ازمات الارهاب ويستعيد مكانته الاقليمية عبر تحقيق التقدم والتنمية ".

وبدوره اشاد الجبوري خلال هذا اللقاء بالدعم المستمر للجمهورية الاسلامية الايرانية للعراق حكومة وشعبا مؤكدا ضرورة تعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين.

واشار الى الدور المحوري لايران في استتباب الامن والاستقرار في المنطقة وقال " اننا نسعى ومن خلال تعزيز العلاقات الهادفة مع ايران الى رفع مستوى الاستقرار الاقليمي والتنمية الاقتصادية في العراق ".

واستطرد الضيف العراقي قائلا " ان مساعي العراق تتركز على القضاء على مجالات تمدد الجماعات التكفيرية واستقطابها للعناصر وهو يحاول في هذا الاطار توظيف كافة طاقاته السياسية وقدراته العسكرية والامنية ".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة