انشقاق أمير من "داعش" في سوريا وانضمامه إلى "جبهة النصرة"

أعلن "الأمير" السابق لتنظيم "داعش" في مدينة الرقة شمال شرق سوريا، الملقب "أبي مصعب"، انشقاقه عن التنظيم وعودته إلى صفوف "جبهة النصرة"، بعد سنة تولى خلالها منصب "الأمير"، في خبر اعتبره الكثيرون مفاجئاً بأبعاده وتوقيته وأسبابه.

انشقاق أمیر من "داعش" فی سوریا وانضمامه إلى "جبهة النصرة"

وبحسب مواقع معارضة فإن "أبو مصعب" كان من أوائل المنشقين عن "النصرة" والمبايعين لتنظيم "داعش"، حيث كان أحد دعائم التنظيم الإرهابي في الرقة، وتولى إمارة "تل أبيض" لسنة كاملة ابتداءً من شهر أيار 2013، كما تسلم قيادة كتيبة "التماسيح" المكلفة بخطف قيادات المجموعات المسلحة المعارضة لـ "داعش" داخل مدينة الرقة.
أشرف "أبو مصعب" على العديد من العمليات التي شنها تنظيم "داعش" في مدينة الرقة ومحيطها، كما عده الكثيرون أحد القيادات الأولى داخل التنظيم، قبل أن تصدر أوامر في شهر أيار من عام 2014 بإقالته من منصبه، وتحويله للمحاكمة في العراق، حيث بقي سجيناً لدى التنظيم مدة ثلاثة أشهر، ثم أطلق سراحه فيما بعد ليعود إلى مهامه السابقة.
وينحدر أبو مصعب (46 عاماً) الذي لم يكمل تعليمه الابتدائي، من قرية "قنيطرة" التابعة لناحية تل أبيض، وشارك في القتال داخل العراق بعد الاحتلال الأمريكي، وكان سجيناً لدى السلطات السورية لعدد من السنوات.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة