فاتح ذي الحجة ذكرى زواج «النورَيْن» علي وفاطمة الزهراء (ع)

عاد علينا الفاتح من شهر ذي الحجة حاملا معه ذكرى تزويج أميرالمؤمنين الإمام علي بن أبي طالب من سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليهما السلام ، في السنة الثانية لهجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأمر من الباري عز وجل "زوج النور من النور" وهو ما عرف بـ"زواج النورين" حيث تحظي هذه الواقعة بأهمية كبيرة عند المسلمين عامة والشيعة خاصة ذلك لأن علي وفاطمة يعدان من اعظم الشخصيات الاسلامية كما أن الأئمة المعصومين عليهم السلام ، هم من ثمار هذا الزواج المبارك .

فاتح ذی الحجة ذکرى زواج «النورَیْن» علی وفاطمة الزهراء (ع)

وقد طمح الكثيرون في نيل شرف مصاهرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم بخطبة ابنته الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام .. لكنّه صلى الله عليه وآله و سلم ، كان يردّهم بلطف قائلاً : "أمرها إلى ربّها"1 .

• كفء الزهراء :
وتقدَّم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام لخطبة السيدة الزهراء عليها السلام ليجد فيه النبي صلى الله عليه و آله و سلم الكفء الوحيد لها بين الرجال ، بل إنّ هذا كان خطاباً من الملك جبرائيل حين هبط على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً : "يا محمد ، إنّ الله جلّ جلاله يقول : لو لم أخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفء على وجه الأرض آدم فمن دونه"2 .
لذا كان حقيقاً بثغر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يبتسم حين علم برضى ابنته الزهراء عليها السلام وأن يقول : "إنّي سألت ربّي أن يزوّجها خير خلقه" .
• مهر الزواج :
وقدَّم أمير المؤمنين عليه السلام مهراً متواضعاً هو قيمة درعه الذي ما كان يملك كغيره مع السيف لتلك المرأة الحقيقية الكاملة و النسخة الإنسانيّة المتكاملة كما كان يعبّر عنها الإمام الخميني الراحل ، { ليعيشا في بيت متواضع كان الإمام علي عليه السلام يأتي إليه بالحطب ويكنسه فيما كانت زوجته الصدّيقة الكبرى تطحن فيه وتعجن وتخبز في أجواء أسريّة تمثّل المصداق الحيّ الناطق لتعاليم الإسلام الحنيف التي وضعت خطوط النور للحياة الزوجيّة الهادفة ، والتي تجلَّت في كلمات أهل بيت العصمة عليه السلام التي تخاطب الزوج قائلة : "لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه و بين زوجته وهي الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبّتها وهواها . وحسن خلقه معها، واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها"3 .
كما تخاطب هذه التعاليم الحنيفة الزوجة قائلة : "أيّما امرأة خدمت زوجها سبعة أيّام أغلق الله عنها سبعة أبواب النّار وفتح لها ثمانية أبواب الجنة تدخل من أيّها شاءت"4 .
وكانت حياة النورين العظيمين عليهما السلام المثال الأعلى للحياة الزوجيّة التي حدّث عنها أمير المؤمنين عليه السلام في كلامه عن السيدة الزهراء عليها السلام : "فوالله ما أغضبتها ، ولا أكرهتها على أمر حتى قبضها الله عزّ و جلّ ، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً ، ولقد كنت أنظر إليها فتنكشف عنّي الهموم والأحزان"5 .
• خطبة النبي(ص) عند تزويجهماعليهما السلام
قال صلوات الله عليه و آله : «الحمد لله المحمود بنعمته، المعبود بقدرته، المطاع بسلطانه، المرهوب من عذابه، المرغوب إليه فيما عنده، النافذ أمره في أرضه وسمائه، الذي خلق الخلق بقدرته، وميّزهم بأحكامه، وأعزّهم بدينه، وأكرمهم بنبيّه محمّد .
ثمّ إنّ الله جعل المصاهرة نسباً لاحقاً، وأمراً مفترضاً، وشجّ بها الأرحام، وألزمها الأنام، فقال تبارك اسمه ، وتعالى جده : ((وَهُوَ الّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً)) 6 .
ثمّ إنّ الله أمرني أن أزوّج فاطمة من علي ، وإنّي أشهد أني قد زوّجتها إيّاه على أربعمائة مثقال فضّة ، أرضيتَ» ؟
فقال الامام علي (عليه السلام) : «قد رضيت يا رسول الله» ، ثمّ خرّ ساجداً ، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «بارك الله عليكما، وبارك فيكما، واسعد جدّكما، وجمع بينكما، وأخرج منكما الكثير الطيّب» 7 .
• خطبة الإمام علي (ع) عند تزويجه بفاطمة (ع)
قال الامام علي عليه السلام : «الحمد لله الذي قرّب حامديه ، و دنا من سائليه ، ووعد الجنّة من يتّقيه ، وأنذر بالنار من يعصيه ، نحمده على قديم إحسانه وأياديه ، حمد من يعلم أنّه خالقه وبارئه ، ومميته ومحييه ، ومسائله عن مساويه ، ونستعينه ونستهديه، ونؤمن به ونستكفيه .
ونشهد أن لا إله إلّا الله، وحده لا شريك له ، شهادة تبلغه وترضيه ، وأنّ محمّداً عبده ورسوله (صلى الله عليه وآله) صلاة تزلفه و تحظيه ، وترفعه وتصطفيه ، والنكاح ممّا أمر الله به ويرضيه، واجتماعنا ممّا قدرّه الله وأذن فيه، وهذا رسول الله(صلى الله عليه وآله) زوّجني ابنته فاطمة على خمسمائة درهم ، وقد رضيت، فاسألوه واشهدوا»8 .
• مقدار مهر الزهراء (عليها السلام)
اختلفت الروايات في مقدار مهر الزهراء (عليها السلام) ، و المشهور أنّه كان خمسمائة درهم من الفضّة ؛ لأنّه مهر السنّة ، كما ثبت ذلك من طريق أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) ، والخمسمائة درهم تساوي 250 مثقالاً من الفضّة تقريباً.
• جهاز الزهراء(عليها السلام)
جاء الإمام علي(عليه السلام) بالدراهم ـ مهر الزهراء ـ فوضعها بين يدي رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، فأمر(صلى الله عليه وآله) أن يجعل ثلثها في الطيب ، وثلثها في الثياب ، وقبض قبضة كانت ثلاثة وستين لمتاع البيت ، ودفع الباقي إلى أُمّ سلمة ، فقال : «أبقيه عندك» .
• الزوجة الصابرة
و كانت السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام الزوجة الصابرة في بيتها حتى ورد عن أبي سعيد الخدري قوله : "أصبح علي بن أبي طالب ساغباً (أي جائعاً) ، فقال عليه السلام : "يا فاطمة ، هل عندك شيء تغذينه ؟ قالت عليها السلام : لا والذي أكرم أبي بالنبوّة ، وأكرمك بالوصيّة ، ما أصبح الغداة عندي شيء ، وما كان شيء أطعمناه من يومين إلاّ شيء كنت أؤثرك به على نفسي ، وعلى ابنيّ هذين الحسن و الحسين ، فقال علي عليه السلام : يا فاطمة ، ألا كنت أعلمتيني فأبغيكم شيئاً ، فقالت عليها السلام : يا أبا الحسن ، إني لأستحي من إلهي أن أكلّف نفسك ما لا تقدر عليه»9 .
إنّها سيرة للاقتداء والتأسّي فإنّ "أبغض الناس إلى الله عزّ و جلّ من يقتدي بسنّة إمامٍ ولا يقتدي بأعماله"10 .
--------
1-  العلامة المجلسي – بحار الانوار- ج 43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 124
2- العلامة المجلسي – بحار الانوار- ج 43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 92
3- العلامة المجلسي – بحار الانوار- ج 75 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 237
4- الريشهري – محمد – ميزان الحكمة- ج 2 – مكتبة أهل البيت عليهم السلام – ص 1186
5- العلامة المجلسي – بحار الانوار- ج 43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 134
6-  الفرقان: 54.
7- اُنظر: تاريخ مدينة دمشق 52/445، مناقب آل أبي طالب 3/128.
8- بحار الأنوار 43/112.
9- العلامة المجلسي – بحار الانوار- ج 43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 59
10-  الشيخ الصدوق- الخصال – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 18

وبهذه المناسبة السعيدة ، يسر اسرة تحرير وكالة «تسنيم» ، أن تتقدم لروادها  الأعزاء و المسلمين كافة ، بأجمل التهاني و أعطر التبريكات ، سائلين الباري عز و جل التوفيق للسير على هدى أهل بيت الرسالة ، الذين مثلت حياتهم و سيرتهم المباركة انموذجا فذا و اسوة حسنة لمن اراد الهدى .

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة