النساء المسلمات المحجبات يشكلن أكثر ضحايا جرائم التخويف من الاسلام في بريطانيا

نشرت مؤسسة غير حكومية في بريطانيا احصاءات عن السيدات المسلمات المحجبات اللواتي يتعرضن للاعتداء بسبب حجابهن الاسلام وأكدت أنهن يشكلن أكثر ضحايا جرائم التخويف من الاسلام في هذا البلد حيث يتعرضن للأذي أكثر من غيرهن من النساء لا لسبب سوي ارتدائهن الحجاب بوضعهن اقنعة أو ارتداء حجاب كامل.

النساء المسلمات المحجبات یشکلن أکثر ضحایا جرائم التخویف من الاسلام فی بریطانیا

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن النساء المسلمات خاصة تلك اللواتي يرتدين الحجاب أصبحن عرضة للتهديدات الناجمة عن التخويف من الاسلام.
وقد أكد مدير مؤسسة «تقييم الاعتداءات علي المسلمين» في بريطانيا فياض مغول في هذا الخصوص أن معظم السيدات المسلمات اللاتي يتعرضن للاذي في الشوارع البريطانية انما يعود لأنهن يرتدين مقنعة أو حجاب اسلامي.
وتابع قائلا " ان النساء اللواتي يرتدين القناع ويغطين وجوههن يتعرضن لاعتداءات أكثر من اللاتي لايغطين الوجه ". وأكد أن الاعدامات وعمليات الذبح التي تقوم بها عناصر عصابة داعش الارهابية في العراق وسوريا وكذلك أزمة اللاجئين في اوروبا أدت الي المزيد من الاعتداءات ضد المسلمين.
وفي غضون ذلك أكد مسؤولون في هذه المؤسسة أن النساء يشكلن نسبة 60 بالمائة من ضحايا التخويف من الاسلام في بريطانيا.
وقد جاء اعلان هذه الانباء اثر انتشار فيلم فيديو عن طفلة مسلمة تعرضت للضرب المبرح لا لسبب سوي ارتدائها الحجاب الاسلامي وذلك في وضح النار وأمام الملاء العام.
والجدير بالذكر أنه وحسب آخر الاحصاءات التي نشرتها شرطة الاسكاتلنديار فإن الجرائم الناجمة عن التخويف من الاسلام في العاصمة البريطانية لندن ارتفعت الي 70 بالمائة خلال العام الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة