مانشتسر يونايتد يخسر امام آيندهوفن و ريال مدريد يفوز على شاختار دونيتسك الاوكراني

في اليوم الاول من منافسات دوري أبطال اوروبا لكرة القدم، تقاسمت 8 فرق من اصل 16 فريقا الفوز، اكبر الرابحين في هذه الجولة ريال مدريد الذي استضاف في ملعب "سانتياغو بيرنابيو" شاختار دونيتسك الاوكراني ليمطر شباكه بأربعة اهداف نظيفة، فيما كان مانشستر يونايتد الخاسر الأكبر في الجولة بعد تحول تقدمه بهدف الى خسارة بهدفين مقابل هدف واحد وتعرض ساق لوك شو لكسر مضاعف.

مانشتسر یونایتد یخسر امام آیندهوفن و ریال مدرید یفوز على شاختار دونیتسک الاوکرانی

وشهدت الجولة الاولى لعب 16 فريقا بانتظار اكتمال عقد الفرق مساء الاربعاء ليصل عددها إلى 32 فريقا، حيث كان اليوم الاول من مسابقة دوري الابطال شاهدا على تسجيل 20 هدفا، كانت 9 منها (حصة الاسد) من نصيب الفرق الاسبانية.

وفي سياق تقرير أعده موقع كورة الرياضي،  نستعرض لكم ابرز النتائج المستخلصة من اليوم الاول للمرحلة الاولى من مسابقة دوري أبطال اوروبا لكرة القدم على النحو التالي.

1- كريستيانو رونالدو لا يصدأ

بعد غيابه عن التسجيل لـ 6 مباريات، منها مباراتين بصفة رسمية في مسابقة الليغا، اثبت المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو علو كعبه مجددا بعدما نجح بتسجيل 8 اهداف في آخر مباراتين، منها 3 اهداف في شباك شاختار دونيتسك الاوكراني بدوري الابطال جعلته الهداف التاريخي للمسابقة برصيد 80 هدفا.

"الذهب لا يصدأ"، مقولة تبرهن الوضع الحالي الذي يعيشه صاروخ ماديرا بعدما شكلت صدمة فقدانه جائزة افضل لاعب في اوروبا لصالح غريمه التقليدي ليونيل ميسي، عاملا ايجابيا تنافسيا للدون البرتغالي، حيث ان اهداف رونالدو الثمانية في آخر جولتين تفوق الغلة التهديفية لارسنال ومانشستر يونايتد وتشيلسي بعد مرور 5 جولات من البريميرليج وكذلك برشلونة الذي سجل 4 اهداف في اول 3 جولات بالليغا. 

2- الاموال لا تجلب البطولات

بعد غيابه لمدة عام كامل عن مسابقة دوري الابطال، قام مانشستر يونايتد بانفاق 250 مليون جنيه استرليني منذ تولي فان غال مهمة تدريب الفريق من أجل احداث ثورة تدعيمات، إلا أن الفريق سقط في مباراته الاولى على ملعب (فيليبس) امام آيندهوفن 1-2، ليثير العديد من علامات الاستفهام حول جاهزيته للمنافسة على لقب دوري الابطال بعدما توّج بلقبه آخر مرة عام 2008.

كما كان مانشستر سيتي اكثر الفرق نشاطا في الميركاتو الصيفي الماضي، بعدما انفق مبلغ 205 مليون يورو، إلا أن ملايينه ذهبت ادراج الرياح بعد سقوطه المؤلم على ارضه (ملعب الاتحاد) امام يوفنتوس الايطالي، وصيف بطل النسخة الماضية.

"اول الغيث قطرة"، عبارة تلخص حال جماهير قطبا مانشستر الذين يتطلعون إلى التكشير عن انيابهم، خاصة وان مانشستر يونايتد يعتبر اسد انجلترا برفقة ليفربول في المسابقات الاوروبية، بينما يرنو جماهير السكاي البلوز إلى كسر لعنة دور الـ 16.. فهل يتخلى الفريقان عن استعراض قوتهما الشرائية ويلتفتان إلى الامور الفنية لتدارك الاوضاع قبل بداية الانتحار الجماعي لعملاقي البريميرليج بالوقت الحالي.

3- الدوريات المحلية تختلف عن التشامبيونزليغ

ربما نستشهد بتصريح الدولي الفرنسي ايفرا مدافع يوفنتوس الايطالي، الذي سبق له اللعب مع مانشستر يونايتد، بعدما وجه رسالة إلى لاعبي مانشستر سيتي عقب خسارتهم 1-2 امام السيدة العجوز، قائلا: "المنافسة في الدوري تختلف عن التشامبيونزليغ"، لذلك لا بد من تفسير كلام ايفرا الذي قصد خلاله بأن التفوق المحلي واحتلال صدارة الترتيب لا تعني بالضرورة أن ينال الفريق النصيب الاكبر من سقف التوقعات ويخطف نقاط المباراة كاملة.

ورغم البداية السيئة للبيانكونيري في الدوري الايطالي بعدما جمع نقطة واحدة في اول 3 جولات بالكالتشيو من تعادل وخسارتين، اصبح الجميع يتحدث عن خسارة مدوية تلوح في الافق لليوفي على ملعب الاتحاد، إلا أن كبرياء وروح البطل وانسجام الاسماء الجديدة، دفعت الكثيرون لتعديل افكارهم بما يتماشى مع المنطق بعيدا عن بناء الفرضيات المغلوطة.

4- دي ماريا يرفع سقف توقعات سان جيرمان

لا يزال حلم التتويج بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الاولى يراود الباريسيين، فبعد التعاقد مع الارجنتيني انخيل دي ماريا وابرازه مدى سحره وتأثيره على اداء الفريق مع وجود كوكبة من اللاعبين البارزين يتقدمهم ابراهيموفيتش وكافاني وفيراتي وباستوري وماتويدي، دكّ سان جيرمان شباك ضيفه مالمو السويدي بهدفين نظيفين تناوب على تسجيلهما دي ماريا وكافاني.

سان جيرمان الذي تأسس منذ فترة قصيرة نسبيا عام 1970، والذي ساهمت الميزانية الضخمة التي وضعتها الادارة القطرية برئاسة ناصر الخليفي (402 مليون يورو) بالنجاحات السابقة للفريق الباريسي عقب تتويجه بلقب الدوري الفرنسي 5 مرات، فضلا عن تتويجه بكأس الكؤوس الاوروبية عام 1996، يأمل بحل عقدة الدور ربع النهائي عقب خروجه الموسم الماضي على يد برشلونة الاسباني، حامل اللقب.

تألق الجناح الارجنتيني في ظهوره الاول مع سان جيرمان بدوري الابطال فند ادعاءات الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد الانجليزي، حول حجم الاضافة التي يقدمها دي ماريا عند انضمامه لأي فريق، فهل يواصل دي ماريا عروضه القوية على حديقة الامراء؟.

5- اتلتيكو مدريد واشبيلية .. رقمان صعبان في معادلة الابطال

لن يكون وجود فريقا اتلتيكو مدريد واشبيلية في النسخة الحالية من التشامبيونز ليغ بهدف المشاركة فقط، وإنما سيكون من اجل المنافسة على اللقب، بعدما كان الاول قريبا من التتويج بكأس الاذنين عام 2014 امام ريال مدريد، الذي قلب الطاولة على الروخي بلانكوس 1-4 محرزا النجمة العاشرة.

ونجح اتلتيكو مدريد بتحقيق فوز ثمين في مستهل مشواره بدوري الابطال عقب فوزه على غلطة سراي التركي 2-صفر، بينما اثقل النادي الاندلسي اشبيلية شباك ضيفه الالماني بروسيا مونشنجلادباخ 3- صفر، موقعين على انطلاقة مثالية.

اشبيلية، صاحب الرقم القياسي بعدد مرات التتويج في الدوري الاوروبي 4 مرات، ورغم وقوعه في المجموعة الرابعة التي وصفت بالحديدية إلى جانب مانشستر سيتي الانجليزي ويوفنتوس الايطالي وبروسيا مونشنجلادباخ الالماني، لن يكون صيدا سهلا لباقي فرق المجموعة، كما يسعى إلى الجمع بين لقبي الدوري الاوروبي والتشامبيونز ليغ لتسجيل اسمه في سجلات التاريخ بحروف من ذهب.

الأكثر قراءة الأخبار الرياضة
أهم الأخبار الرياضة
عناوين مختارة