«لجنة دعم المقاومة في فلسطين» تدعو فصائل المقاومة للرد علي جرائم الاحتلال الصهيوني

أدانت «لجنة دعم المقاومة في فلسطين» بشدة العدوان الصهيوني المتواصل علي المسجد الأقصي المبارك، وحذرت العدو الصهيوني من التمادي في تنفيذ مخطط تقسيم الأقصي للاستيلاء عليه تمهيداً لهدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه ، كما ناقشت خلال اجتماعها الدوري الذي عقدته في بيروت برئاسة أمين السر فيها النائب اللبناني السابق حسن حب الله وحضور الأعضاء، آخر المستجدات علي صعيد القضية الفلسطينية.

«لجنة دعم المقاومة فی فلسطین» تدعو فصائل المقاومة للرد علی جرائم الاحتلال الصهیونی

ورأت في بيان أصدرته عقب اجتماعها الدوري أن الاقتحامات الصهيونية المتكررة للمسجد الأقصي المبارك وقرار وزير حرب العدو الصهيوني باعتبار طلاب العلم والمرابطين في المسجد الأقصي تنظيمات إرهابية، محاولة لتفريغ المسجد الأقصي من المصلين وللاستفراد به والسيطرة عليه .
ودعت اللجنة فصائل المقاومة الفلسطينية كافة لتوحيد جهودها وتصعيد عملياتها رداً علي جرائم الاحتلال الصهيوني وتأكيداً علي حق الشعب الفلسطيني بمقاومة الاحتلال والدفاع عن أرضه وشعبه ومقدساته .
وطالبت اللجنة 'الدول العربية والإسلامية التحرك العاجل وعقد اجتماعات قمة عاجلة لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لوضع إستراتيجية موحدة لإنقاذ القدس والمسجد الأقصي من خطر التهويد .
كذلك دعت «لجنة دعم المقاومة في فلسطين» 'جماهير أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم للتحرك العاجل والضغط علي الحكومات لاتخاذ قرارات جادة لدعم قضية القدس والدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين وتعرية الكيان الصهيوني الغاصب ومحاكمة قادته كمجرمي حرب ضد الإنسانية .
وتوجهت اللجنة بالتحية لكل المرابطين الذين يتصدون للاحتلال باللحم العاري للدفاع عن المقدسات'، كما توجهت بالتحية لكل الجرحي والمصابين جراء الاعتداء ودعت لهم بالشفاء العاجل.
وتوقفت اللجنة أمام الذكري السنوية الـ 33 لمجزرة صبرا وشاتيلا التي ارتكبها العدو الصهيوني خلال اجتياحه للعاصمة اللبنانية في العام 1982، ووجهت التحية للشهداء والجرحي وذويهم وأكدت أن المجازر الصهيونية لن ترهب الشعب الفلسطيني ولن تثنيه عن التمسك بخيار الجهاد والمقاومة من التحرير والعودة.
 

أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة