الجيش الأمريكي يقر بفشل استراتجيته في محاربة "داعش"رغم رصد 500 مليون دولار لها

أقر الجيش الأمريكي بفشل استراتيجيته التي وضع لها البيت الأبيض 500 مليون دولار، والتي تهدف إلى تدريب آلاف مسلحي المعارضة السورية، كاشفاً عن أن أربعة أو خمسة فقط هم من الذين دربهم يشاركون في قتال تنظيم "داعش" في سوريا.ولم يُخفِ قائد القوات الامريكية في الشرق الاوسط الجنرال لويد اوستن امام الكونغرس عجزه عن تشكيل قوة عسكرية سورية فاعلة قادرة على مواجهة "داعش"، وقال صراحة امام لجنة القوات المسلحة ان عدد هؤلاء "المقاتلين" حاليا لا يتجاوز الخمسة.

الجیش الأمریکی یقر بفشل استراتجیته فی محاربة "داعش"رغم رصد 500 ملیون دولار لها

وقد ظن أعضاء "الكونغرس" أن كلام أوستن هذا هو مجرد مزاح، مظهرين خيبة أملهم في قدرات قواتهم المسلحة، حيث ردت السيناتورة الجمهورية كيلي ايوت عليه قائلة "انها بالتأكيد مزحة"، في حين قال السيناتور الجمهوري جيف سيشنس "انه فشل كامل".

ما صرح به أوستن سيسهم بالتأكيد في تعزيز موقع منتقدي سياسة الرئيس باراك اوباما، الذين يعتبرون انه فشل في اتخاذ خطوات فاعلة بوجه إرهاب تنظيم "داعش".

واعتبر رئيس لجنة القوات المسلحة الجمهوري جون ماكين، ان "المشكلة لا تقتصر فعلا على ان الإدارة الامريكية لا تفعل شيئا ضد "داعش"، بل تكمن في ان ما تقوم به حاليا لن يكون كافيا"، إلا ان ماكين كان من المؤيدين للتدخل الامريكي العسكري الواسع في الحرب ضد التنظيم عبر إرسال قوات خاصة لتوجيه ضربات "التحالف الدولي" الجوية .

إلا ان الرئيس الامريكي كان قد ابدا إصراره الدائم على تجنب إرسال اي جندي للاراضي السورية، واعتبر ان "على القوى المحلية القيام بما هو لازم من تحرك على الارض بدعم من الضربات الجوية لـ"الائتلاف الدولي".

واضاف الجنرال اوستن ان "هذه الاستراتيجية كانت ناجعة في بعض المناطق"، حيث قامت "القوات الكردية ومجموعات عربية بعمل رائع في شمال شرق سوريا، وتمكنت من أبعاد عناصر "داعش" عن قسم كبير من الحدود مع تركيا".

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الحرب الامريكية كانت قد أعلنت لدى إطلاقها برنامج التدريب مطلع السنة أن "الهدف هو تدريب خمسة آلاف مقاتل خلال السنة الاولى في اطار برنامج قدرت تكلفته بنحو نصف مليار دولار، إلا ان هذا البرنامج مني بالفشل، حيث لم يتم تدريب سوى 54 مقاتلا وغالبيتهم تعرضوا لهجمات من "جبهة النصرة" التابعة لـ"القاعدة" منذ وصولهم الى سوريا، ولم يبق منهم على الارض حاليا سوى "اربعة او خمسة"، على حد قول أوستن.

المسؤولة في "البنتاغون كريستين وورموث التي قدمت ايضا مداخلة امام "الكونغرس"، كشفت ان نحو مئة مقاتل فقط يجري حاليا تدريبهم للقتال في سوريا.

ويصطدم برنامج التدريب في سوريا منذ اطلاقه بمشكلة اختيار الاشخاص المناسبين للمشاركة فيه، فقد وضع البنتاغون مواصفات مشددة للغاية لاختيار الاشخاص المهيئين للمشاركة في التدريبات ما ادى الى استبعاد الالاف الذين قدموا اسماءهم.

 

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة