ندوة في جنيف لـ"منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان" حول التعذيب في السعودية

عقدت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) ندوة حول التعذيب في السعودية في مقر هيئة الأمم المتحدة في جنيف، اكد المتحدثون فيها أن السعودية لم تلتزم بالمعاهدة الدولية لحظر التعذيب، وأن كافة التقارير تشير إلى أن التعذيب باتت ممارسة ممنهجة في السجون السعودية.

ندوة فی جنیف لـ"منظمة أمریکیون من أجل الدیمقراطیة وحقوق الإنسان" حول التعذیب فی السعودیة

وشارك في الندوة التي عقدت بالتنسيق مع عدد كبير من المنظمات الحقوقية، وبينها منظمة العفو الدولية والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ومؤشر الرقابة "اندكس اون سنسرشب" ونادي القلم الإنكليزي، معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، والشبكة الدولية ضد التعذيب، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، منظمة القسط، المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان، و "CIVICUS"، كل من أريك آيكنبري من منظمة امريكيون، وسيفاج كشيشيان من منظمة العفو الدولية، وزينة السينا من المنظمة الأوروبية السعودية، فيما أدار الندوة جيرالد ستابروك من الشبكة الدولية لمناهضة التعذيب.

وقال اريك آيكنبري في كلمته أن السعودية لم"تلتزم بالمعاهدة الدولية لحظر التعذيب"، وأن تقارير موثقه تشير إلى أن التعذيب بات ممارسة ممنهجة في السجون السعودية.وأضاف بأن " هناك نقاط خلل في نظام العدالة الجنائية في السعودية، حيث يتم إصدار الأحكام القضائية وفقا لاعترافات منتزعة تحت التعذيب".

وكانت زينة عبدالكريم المتحدّث الثاني في الندوة ممثلة للمنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان التي أشارت في كلمتها الى أن قانون مكافحة الإرهاب الذي سنته السعودية عام 2013 " يُستخدم لاستهداف الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان".

وأوضحت أن المحكمة الخاصة التي أنشأتها السعودية "تصدر أحكامها ضد الناشطين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان"، كما حصل مع المدون رائف بدوي والمحامي وليد ابو الخير.

وتطرقت في كلمتها إلى حكم الإعدام الصادر ضد الشاب علي النمر الذي تم اعتقاله عام 2012 لمشاركته في تظاهرة، وكان عمره حينها 17 عاما.وأضافت أن "السعودية تستخدم التعذيب بشكل ممنهج ضد الناشطين".

وأما الناشط السعودي يحيى العسيري، رئيس منظمة القسط لحقوق الإنسان، فقد شارك في الندوة عبر"سكايب"، وأشار إلى حالات عديدة من التعذيب، ولكن الخوف من مزيد من التعذيب يمنع الضحايا من الإدلاء باعترافاتهم.

سيفاج كشيشيان أشار في مداخلته إلى أن السعودية "تمارس القتل باسم العدالة"، وأن منظمة العفو الدولية وثّقت العديد من حالات التعذيب في السعودية، وأن هناك تحدّيا كبيرا يواجه المجتمع الدولي لوقف مثل هذه الممارسات.

وحضر الندوة ممثلو العديد من البعثات الدبلوماسية، وفي طليعتهم السفير الأمريكي لدى المنظمة الدولية في جنيف، وممثل عن البعثة البريطانية في جنيف.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة