وزير صهيوني سابق: تقسيم سوريا إلى كيانات طائفية هو الحل

رأى وزير الداخلية الصهيوني السابق "جدعون ساعر"، أن تقسيم سوريا إلى كيانات طائفية هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة فيها، معتبراً أنه حتى مع أزمة اللاجئين والكشف عن "التدخل" الروسي العسكري في هذه الأزمة، ما يزال من غير الواضح ما إذا كان سيتبلور جهد دولي يقدم شيئاً من أجل "وقف سفك الدماء" على حد تعبيره.

وزیر صهیونی سابق: تقسیم سوریا إلى کیانات طائفیة هو الحل

واعتبر الوزير الصهيوني في دراسة نشرتها صحيفة "معاريف" أن كل جهد سيبذل من أجل حل الأزمة، يجب أنْ يُقّر بأنّ سوريّة لم تعد موجودة كدولة ذات سيادة، وأنّه لن تنشأ على أراضي هذه الدولة في المستقبل المنظور كيان  مستقل موحد ذا سلطة مركزية فاعلة، على حد وصفه، مضيفاً "إن الأمل الذي يدفع أطرافاً في المجتمع الدولي إلى التفكير بأنه من الممكن إعادة العجلة إلى الوراء وبناء سورية "القديمة" من جديد حول سلطة موحدة، لا أساس له في الواقع.
وخلصت الدراسة إلى أن كل خطة استراتيجية تُوضَع من أجل إعادة الهدوء إلى سوريا وتحديد مستقبلها يجب أنْ تنطلق من افتراض أساسيّ واضح هو أنّ سوريا المفككة والمقسمة لا يمكن توحيدها من جديد.
وغفلت الدراسة عن أن هذا هو الهدف الرئيسي للكيان الصهيوني، الذي يدفع المجموعات الأصولية التكفيرية لتبني هذا الاقتراح، والتعتيم على الدور الروسي والإيراني، الهادف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة