توتر بين مسقط والرياض على خلفية قصف التحالف السعودي منزل سفير عمان في اليمن

في تصعيد لافت ، تشهد الساحة اليمنية حادثاً مفصلياً حيث قصف التحالف السعودي منزل السفير العماني في اليمن ما جعل سلطنة عمان تستدعي سفير المملكة السعودية لديها ، من أجل الاحتجاج و بعثت رسالة شديدة اللهجة إلى الرياض، في الوقت الذي تنتظر فيه تفسيراً من المملكة لهذه الخطوة الخطيرة.

توتر بین مسقط والریاض على خلفیة قصف التحالف السعودی منزل سفیر عمان فی الیمن

و نفي التحالف السعودي استهداف منزل السفير العماني و رحب بأي تحقيق في الموضوع كما أكد أن الغارات التي نفذت في صنعاء، استهدفت مقر وزارة الداخلية بعد التأكد من أنها باتت مركزاً عسكرياً تدار منه عمليات "أنصار الله".

ولا زالت السلطنة ترى أن استمرار هذه الحرب قد يمثل تهديداً لاستقرار المنطقة. وكما ذكرت في مذكرة الاحتجاج أنها تتطلع إلى بذل المزيد من الجهد في اليمن بشأن إنهاء الأوضاع الحالية وتشجيع الأطراف اليمنية على الحوار وتحقيق استقرار بلادهم .
ولطالما كانت سلطنة عمان متمايزة ومستقلة في سياستها عن باقي الدول الخليجية . ولقد كانت مسقط تغرد خارج سرب "مجلس التعاون" في مواقف كثيرة متعلقة بملفات أساسية ، ولا سيما الاتفاق النووي الايراني ورفضها الانخراط في العملية العسكرية السعودية ضد صنعاء.
كل ذلك لم يدفع السعودية إلى توتير علاقاتها بالسلطنة. عمان تتصرف باستقلالية عن السعودية في داخل منظومة دول "مجلس التعاون". اتبعت ديبلوماسية أفضت إلى عمان مستقلة ومستقرة.
عمان التي لم تقاطع مصر أيام السادات واتفاقية كامب ديفيد، ورفضت دعم صدام حسين في حربه ضد إيران، هي اليوم ملجأ المتصارعين في الأزمة اليمنية ووسيطهم جغرافياً وسياسياً.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة