تنظيم "داعش" يغيّر اسم جامعة الموصل ويعدم شابّين عراقيين

أقدم تنظيم "داعش" التكفيري- الارهابي في مدينة الموصل بشمال العراق على تغيير اسم جامعة الموصل، إلى جامعة "الدولة الاسلامية" وحظر دراسة بعض الفروع العلمية على الطالبات ، فيما أعدمت شابين اثنين امام ابناء المدينة بتهمة تصوير الاماكن العامة داخل الموصل عبر هواتفهم النقالة .

تنظیم "داعش" یغیّر اسم جامعة الموصل ویعدم شابّین عراقیین

وقال الناشط الموصلي ذنون محسن البجاري، أن "داعش" حصرت التسجيل في كلية الزراعة والثروة الحيوانية بالذكور فقط، والتي تشمل أقسام المحاصيل الحقلية، البستنة والغابات، الثروة الحيوانية، الطب البيطري.

وأشار البجاري ،أن "التنظيمالتكفيري- الارهابي سمح للإناث بالتسجيل في الكلية الطبية بمختلف اختصاصاتها، لكنه منعهن من التسجيل في مجموعة العلوم الصرفة والإنسانية مثل كليات العلوم الصرفة، الكيمياء، الفيزياء، علوم الحياة، علوم الارض".

وتأسست النواة الأولى لجامعة الموصل عام 1959، لكن الظهور الفعلي لها كان في عام 1967، وتعد ثاني أكبر المراكز التعليمية والبحثية في العراق، بعد جامعة بغداد.

من جهة أخرى كشف مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني امس الأحد، أن "داعش" أعدم شابين اثنين وسط الموصل بتهمة التصوير من خلال الهاتف النقال.

وقال مموزيني، إن "تنظيم داعش قام باعدام شابين في منطقة باب الطوب وسط الموصل"، مبينا أن "إعدام الشابين تم بعد إتهامهما بتصوير الأماكن العامة داخل الموصل عبر هواتفهم النقالة".

وأضاف مموزيني أن "إعدام الشابيين تم علنا بهدف بث الرعب بين السكان"، لافتا إلى أن "داعش إعتقل قبل يومين 127 شخصا بتهمة إستخدام الموبايل".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة