عبداللهيان من موسكو : الأسد جزء من أي حلّ سياسي للأزمة

رحب الدكتور حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية للشؤون العربية و الافريقية اليوم الثلاثاء من موسكو بمبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول تشكيل جبهة مشتركة لمحاربة الارهاب ، و قال أن طهران و موسكو ستفعلان كل ما هو ممكن لحل الأزمة السورية ، و ستواصلان الحوار مع المعارضة السورية ، لكنه أكد إن الرئيس السوري بشار الأسد ، يجب أن يكون جزءاً من أي حلّ سياسي للأزمة .

عبداللهیان من موسکو : الأسد جزء من أی حلّ سیاسی للأزمة

وافادت وكالة تسنيم بأن الدكتور امير عبداللهيان اضاف في مؤتمر صحفي عقده اليوم في العاصمة الروسية بأن "طهران و موسكو تعتزمان استخدام كل الإحتمالات والإمكانات لمساعدة سوريا على الخروج من الأزمة التي تمر بها" .

و تابع الدكتور عبداللهيان أن روسيا و إيران الاسلامية ستواصلان الحوار مع المعارضة السورية ، لكنه أكد إن الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يكون جزءاً من أي حلّ سياسي للأزمة السورية .
و رحّب الدكتور عبداللهيان بمبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول تشكيل جبهة مشتركة لمحاربة الارهاب ، قائلاً إن ايران الاسللمية مستعدة للتعاون في تنفيذها .
وكشف عبداللهيان أيضاً أنه أجرى محادثات مهمة مع بوغدانوف حول الوضع في اليمن .

و حذر مساعد وزير الخارجية كيان الاحتلال الصهيوني من استغلال الازمة السورية و مواصلة دعم الجماعات الارهابية لاسيما داعش و جبهة النصرة ، واستمرار عمليات قتل الفلسطينيين سيما الاطفال وكذلك بناء المستوطنات .
وصرح الدكتور امير عبداللهيان ان ارتباط الكيان الصهيوني مع الارهابيين عبر مرتفعات الجولان ، اصبح جليا للعيان ، ما يشكل خطرا امنيا ليس علي المنطقة فحسب بل لكل العالم .
واضاف الدكتور عبداللهيان : نحذر ليس فقط الكيان الصهيوني ، بل كل حلفائه ، بان يمنعوا هذه التحركات ، و نحن متفقون مع شركائنا الروس ، علي ان هذه الاجراءات ستعقد الاوضاع اكثر .
من جهة اخري ، قال عبداللهيان : ان الكيان الصهيوني سيتلقي ردا قاصما اذا لم يوقف عمليات قتل الاطفال الفلسطينيين في المسجد الاقصي واكد ضرورة الاسراع بوقف التحركات الاستفزازية للصهاينة بمرتفعات الجولان وكذلك بناء المستوطنات بالاراضي الفلسطينية .
وقال الدكتور عبداللهيان : لقد أجرينا مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف تبادلا مفصلا لوجهات النظر حول سوريا ، و كما تعلمون ، قدم وزير الخارجية محمد جواد ظريف خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد أفكارا سياسية جديدة للتسوية . كما حصلنا من الأسد علي أفكار جذابة جدا للتسوية . ويوم أمس الاثنين ، بحثنا في موسكو هذه الأفكار ، بتركيز كبير .
وأضاف عبداللهيان أن روسيا وإيران الاسلامية تعتزمان استخدام كافة إمكانيتهما لخروج سوريا من الأزمة ، مشيرا إلي أنه سيتم في أي مبادرة إجراء العملية السياسية ومحاربة الإرهاب بشكل متوازي ،  و سيكون الرئيس بشار الأسد جزء من حل الازمة في أي مبادرة .
و في نفس الوقت أكد عبداللهيان أن موسكو وطهران ستستمران بالاتصال والحوار مع المعارضة السورية ، ونحن نؤمن بأن المعارضة السورية التي تؤيد التسوية السياسية للمسألة السورية ، تعتبر أيضا جزء من هذه التسوية .
ونوه الدكتور عبداللهيان إلي استعداد إيران الاسلامية وترحيبها بتشكيل جبهة مع روسيا لمحاربة الإرهاب ، وقال : نحن نرحب باقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتشكيل جبهة مشتركة لمحاربة الإرهاب ، و نحن جاهزون من أجل تنفيذ هذه المبادرة والتعاون معا وبشكل مشترك .
كما تطرق هذا المسؤول الدبلوماسي إلي الموضوع اليمني ، معتبرا أن سياسة القوة لن تؤد إلي حل مسألة اليمن ، حيث ستؤدي هذه الاوضاع الى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط .
واضاف : إن العدوان السعودي في اليمن خطأ استراتيجي ، ومثل هذه التصرفات غير الصحيحة ، ستنعكس سلبا علي أمن المنطقة ، و بالطبع أمن السعودية واليمن .
ونوه عبداللهيان إلي ضرورة كسر الحصار اللاإنساني المفروض علي اليمن و قال إن طهران تستخدم جميع إمكانياتها لتقديم المساعدة إلي الشعب اليمني ، مضيفا بان طهران وموسكو تدعمان جهود مبعوث أمين عام الأمم المتحدة الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ، كما نعلن دعمنا للمشاورات السياسية التي تجري بين الأطراف اليمنية في سلطنة عمان تحت إشراف الأمم المتحدة .
و في نفس الوقت شدد عبداللهيان علي أن إيران الاسلامية لا تورد السلاح إلي اليمن كما شدد علي عدم وجود مستشارين عسكريين إيرانيين في هذا البلد .
وقال بهذا الصدد : ليس لدينا أي مقاتلين في سوريا أو العراق أو اليمن ، ولا يوجد في اليمن أي مستشار عسكري من إيران ، مؤكدا : نحن لم نورد ولا نورد أية أسلحة إلي هذا البلد ، مشيرا إلي أنه تم توجيه مستشارين إيرانيين عسكريين إلي سوريا و العراق بطلب من حكومتي هذين البلدين حيث يساعدون في محاربة الإرهاب .

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة