وزيرا "الشعوب الديمقراطي" المستقيلان في تركيا يتهمان السلطة بتشجيع منطق الحرب

قدّم وزيران من حزب "الشعوب الديمقراطي" الكردي استقالتهما من الحكومة الانتقالية التركية، واتهما السلطات بتشجيع "منطق الحرب" في تصديها لـ"الناشطين الأكراد"، في إشارة إلى الغارات التي تشنّها الطائرات التركية على مواقع تابعة لحزب "العمال الكردستاني".

وزیرا "الشعوب الدیمقراطی" المستقیلان فی ترکیا یتهمان السلطة بتشجیع منطق الحرب

وقدّم وزير التنمية مسلم دوغان ووزير الشؤون الاوروبية علي حيدر كونجا، اللذان كانا أول عضوين من حزب مناصر للاكراد يشاركان في حكومة تركية، استقالتهما بعد ظهرامس الى رئيس حكومة تصريف الاعمال المحافظ احمد داود اوغلو الذي قبلها.

وقال وزير الشؤون الاوروبية المستقيل علي حيدر كونجا في تصريح مقتضب أمام الصحافيين ان "حزب العدالة والتنمية (الحاكم) يمارس منطقا حربيا وانقلابيا". واضاف بلهجة ساخرة ان "هذا المنطق الحربي يجعلنا نأسف لزمن الاحكام العرفية في التسعينات"، مشيرا الى السنوات التي كانت فيها المواجهات بين قوات الامن التركية ومقاتلي حزب "العمال الكردستاني" في ذروتها.

واتهم الوزير السابق في تصريحه السلطة بأنها "حوّلت تركيا بأكملها الى جحيم وبخاصة المدن الكردية"، معتبراً أن "تركيا غرقت في دوامة من الدماء فقد فيها شرطيون وجنود ومتمردون ونساء واطفال ومسنون حياتهم".

وتأتي استقالة الوزيرين في وقت تدور فيه معارك دامية منذ شهرين بين قوات الامن التركية ومقاتلي حزب "العمال الكردستاني" في جنوب شرق البلاد المأهول بغالبية من الاكراد.

ويتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وداود اوغلو حزب "الشعوب الديموقراطي" بدعم حزب "العمال الكردستاني".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة