«اسرائيليون» يدعون للتخلص من سكان غزة على الطريقة المصرية

قال موقع "اليهود" الناطق باللغة الإنجليزية "جويش برس": "إن ما تقوم به مصر من ضخ كميات من مياه البحر المتوسط باتجاه قطاع غزة بهدف تدمير الأنفاق ألهم «إسرائيل» بحل سحري للتخلص من سكان غزة"، حسب تعبيره.وأضاف ، ان «إسرائيل» هي الأخرى ستعتمد على البحر المتوسط للتخلص من سكان غزة, عبر إغراء كل منهم بـ5000 دولار وجواز سفر سوري مزور، ومقعد على متن سفينة تُبحر إلى البحر المتوسط".

«اسرائیلیون» یدعون للتخلص من سکان غزة على الطریقة المصریة

وبدأت السلطات المصرية فجر الجمعة الماضي بضخ كميات كبيرة من مياه البحر في أنابيب مدتها على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، في محاولة لتدمير أنفاق التهريب أسفل الحدود، عبر إغراقها.

وقال الموقع: "منذ تشرين الاول  الماضي، يعمل الرئيس عبدالفتاح السيسي على إنشاء منطقة خالية من الأنفاق في الشريط الحدودي مع قطاع غزة، وتحديدا في مدينة رفح، تبلغ مساحتها 2 كيلومترا".

وكانت هيئة جودة البيئة في قطاع غزة قد حذرت أمس الثلاثاء من أن ضخ كميات من مياه البحر أسفل الحدود الفلسطينية المصرية لتدمير أنفاق التهريب سيؤدي إلى ارتفاع شديد في ملوحة المياه الجوفية، مما يهدد سلامة المباني السكنية والبنى التحتية وربما يدمر القطاع الزراعي في غزة.

وقالت الهيئة في بيان لها إن "ضخ مياه مالحة على طول الحدود، وحقنها في جوف الأرض، سيؤدي إلى انتقال ملوحة مياه البحر عبر طبقات التربة, مسببة ارتفاع شديد في ملوحة المياه الجوفية بمقدار 40 ضعفا. وأضافت " كوب من مياه البحر المالحة سيلوث 40 كوب من المياه الجوفية العذبة مما يعني تدمير الخزان الجوفي".

وأشارت الهيئة إلى أن ضخ المياه سيزيد من تملح التربة المحيطة على طول الشريط الحدودي نتيجة لترشيح مياه البحر عالية الملوحة، وانسياب المياه في الأنفاق واختراقها للمناطق السكنية مما يهدد سلامة المباني السكنية والبنى التحتية من شبكات الصرف الصحي وشبكات مياه الشرب والهواتف والكهرباء الأرضية. كما حذرت من أن هذا الإجراء سيؤدي إلى تدمير القطاع الزراعي المعتمد على المياه الجوفية للري في المناطق الحدودية.

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة