بسبب عدم كفاءة سلطات السعودية ...

3200 قتيل وجريح في حادث التدافع أثناء رمي الجمرات في مني بينهم نحو 200 من الحجاج الايرانيين

رمز الخبر: 869715 الفئة: سياسية
عربستان

سقط 3200 حاج بين قتيل وجريح في حادث التدافع الذي شهدته مراسم رمي الجمرات في مني أمس الخميس في عيد الاضحي المبارك حيث قتل أكثر من 1200 حاج بينهم 122 حاج ايراني وجرح أكثر من 2000 حاج بينهم أكثر من 60 حاج ايراني حسب الاحصاءات الأخيرة التي أعلنتها منظمة الحج والزيارة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية استدعت القائم بالاعمال السعودي في طهران أمس الخميس وأبلغته احتجاج ايران الاسلامية لهذا الحادث المؤلم.
وقد حمّل مساعد وزير الخارجية في الشؤون العربية والافريقية أمير عبد اللهيان السلطات السعودية مسؤولية هذا الحادث وشدد علي ضرورة اتخاذها الاجراءات اللازمة لاحتواء هذه الازمة وتوفير الأمن لحياة الحجاج مؤكدا أن سوء ادارة السلطات المعنية السعودية في توفير الامن للحجاج لايمكن التغاضي عنه أبدا.
وقد لقي في يوم عيد الاضحي أمس الخميس المئات من الحجاج مصرعهم في ثاني حادث تشهده الديار المقدسة أثناء مناسك الحج يقع بسبب سوء ادارة واهمال السلطات السعودية بعد سقوط رافعة في الحرم المكي أودي بحياة واصابة مئات الحجاج.
وأما رئيس منظمة الحج والزيارة سعيد أوحدي فقد أكد أن حادث التدافع في مني انما وقع بسبب سوء ادارة السلطات السعودية والعناصر الأمنية حيث لقي هذا الجمع الكبير من القتلي والجرحي.
وأشار أوحدي في حديث لمراسل قسم الاخبار الي مشاركة أكثر من مليون و500 الف حاج في مراسم رمي الجمرات في يوم عيد الاضحي كل عام الا ان اغلاق السلطات الامنية أحد الطرق لأسباب غير واضحة أدي الي هذا الحادث المؤلم بسبب ازدحام الجموع في 3 مناطق.
وتابع قائلا " ان كل العاملين في منظمة الحج والزيارة وسائر المؤسسات لتقديم الاغاثة التابعة للجمهورية الاسلامية الايرانية بادروا الي اغاثة اخوانهم المسلمين الا ان سيارات الاسعاف تعذر عليها الوصول الي مكان الحادث بسبب موقع المكان ولذا فإنهم يحاولون نقل المصابين الي أقرب المراكز الصحية الموجودة ".
وأكد أن عدد القتلي والجرحي الايرانيين سيتم الاعلان عنه في موقع منظمة الحج والزيارة قريبا موضحا أن عدد الجرحي بلغ حتي الآن أكثر من 60 حاج ايراني يخضعون للعلاج في المراكز الصحية.
والجدير بالذكر أن المسؤولين السعوديين اعتبروا في حادث سقوط الرافعة في الحرم المكي هبوب رياح عاتية وتقاعس المقاول؟! فيما اعتبر وزير الصحة السعودي خالد الفالح وقوع حادث مني بأنه قضاء وقدر وحّمل الحجاج أنفسهم مسؤولية وقوع هذا الحادث بسبب عدم التزام بعضهم التعليمات التي وضعتها السلطات الامنية السعودية.؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار