على اثر حادث مكة.. الغارديان: "هذا ليس حجي الأول، لكنه سيكون الأخير"

أفادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للانباء بان صحيفة الغارديان البريطانية شككت بقدرة نظام آل سعود على أداة الحج ومعايير السلامة فيه، حيث كتب "إيان بلاك" محرر شؤون الشرق الأوسط في صحيفة الغارديان مقالا بعنوان "هذا ليس حجل الأول لكنه سيكون الأخير". مستهلا مقاله بالقول إن ما حدث في مكة يطرح اسئلة جدية حول مسألة التنظيم وسلامة الحجاج ومدى أهلية السلطات السعودية لضمانهما.

على اثر حادث مکة.. الغاردیان: "هذا لیس حجی الأول، لکنه سیکون الأخیر"

واضاف، مع مشاركة مليوني حاج سنويا في أداء شعائر الحج لم يكن غريبا أن يكون الاكتظاظ أحد أسباب ما حدث بالأمس، كان أثر الحادث مضاعفا لأنه تلا حادثا آخر وقع قبل أيام، حيث سقطت رافعة وأودت بحياة أكثر من مئة شخص. الاكتظاظ، وضعف التنظيم والاستجابة لأوضاع الطوارئ، كلها ساهمت في حادث الأمس.
وذكر بعض المراقبين أيضا غياب الوعي المدني وثقافة المحاسبة.
ويقول عالم الأديان إيان ريدر إن الحج من الشعائر القديمة، وكان كثير من الحجاج يفقدون حياتهم نتيجة الأمراض وقطاع الطرق والإجهاد، وما زالت حياة الحجاج مهددة في الوقت الراهن لأسباب أخرى.
وشهدت أعداد الحجاج الذين يتوجهون إلى مكة ارتفاعا مفاجئا منذ ارتفاع أسعار النفط عام 1973، وقد سجلت السعودية 85584 شخصا أدوا مناسك الحج عام 1920، بينما بلغ هذا العدد 1.7 مليون عام 2012.
ومن المخاطر التي تواجه الحجاج في الوقت الراهن الإرهاب والتدافع في الأنفاق والممرات المؤدية إلى جسر الجمرات حيث يقوم الحجاج برمي الجمرات، بالإضافة إلى مخاطر ارتفاع درجة الحرارة والأمراض.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة