رئيس الجمهورية: الاتفاق النووي وفر ارضية للتعاون الاقليمي والدولي

قال رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني مساء امس السبت، في كلمة القاها خلال موتمر التنمية المستديمة في مقر الامم المتحدة في نيويورك ان العملية التي تم انجازها خلال العامين المنصرمين وتوصل ايران و5+1 الي الاتفاق النووي قد وفر ظروفا مواتية للتعاون الاقليمي والدولي خاصة في مجال البيئة، فيما عبر عن رغبة إيران بالتعاون مع جيرانها لتحقيق التنمية الإقليمية.

روحانی

وأضاف: اننا متشوقون للتعاون لتحقيق التنمية المستديمة الاقليمية مع جيراننا عن طريق الدبلوماسية النشطة في مجال البيئة وان نضطلع بدورنا في بناء عالم اكثر ثباتا ومصونيه وحصانه في مقابل التهديدات البيئية وذلك في ظل العلاقات البناءة مع سائر الدول والتعاون التقني ونقل العلم والمشاركة في النشاطات العلمية المشتركة.
وصرح انه لا يمكن تحقيق تطلعات التنمية المستديمة بعد عام 2015 من دون الاخذ بعين الاعتبار مسؤوليات الدول ودورها في نشاة الوضع الراهن للبيئة لانه يؤدي الي نقاشات دون جدوي.
واشار الي المشاكل الموجودة في مجال البيئة وقال ان تحقيق اهداف التنمية المستديمة يعتبر امرا صعبا جدا من دون التعاون الواسع علي المستويات الوطنية والاقليمية والدولية الثلاثة.
وفي معرض اشارته الي المشاكل البيئة في منطقة غرب آسيا وكارثة الارهاب والعنف المتطرف فيها ،قال، ان الارهاب والعنف يضران بالبيئة بشكل فادح ويؤديان الي اخراج التنمية المستدمية من جدول اعمال الدول ويخصص مواردها لمكافحة التدهور الامني.

أهم الأخبار