الرئيس روحاني: تعزيز أركان الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 رهين بالتزام كلا الجانبين

اعتبر الرئيس الدكتور حسن روحاني لدي لقائه الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند في مدينة نيويورك التي يزورها حاليا تعزيز أركان الاتفاق النووي الذي توصلت اليه كل من الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة القوي السداسية الدولية في العاصمة النمساوية فيينا في 14 تموز الماضي انما يكمن في التزام كلا الجانبين مشددا علي ضرورة الاسراع في صياغة خارطة الطريق حول التنمية الشاملة للتعاون بين طهران وباريس.

الرئیس روحانی: تعزیز أرکان الاتفاق النووی بین ایران ومجموعة 5+1 رهین بالتزام کلا الجانبین

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رئيس الجمهورية أكد في هذا اللقاء أيضا ضرورة الاسراع في صياغة خارطة الطريق حول التنمية الشاملة للتعاون بين ايران الاسلامية وفرنسا معلنا استعداد طهران للتعاون مع باريس في مجالات النقل والعلوم والتقنيات الجديدة والطاقة بما فيها الطاقة النووية السلمية.

وأشار الرئيس روحاني في هذا اللقاء أيضا الى الاتفاق النووي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 في النمسا مؤكدا ضرورة التزام جميع الاطراف بتعهداتها كي يتم تطبيق الاتفاق بشكل جيد وتترسخ اسسه.

وتطرق رئيس المجلس الاعلي للامن القومي في البلاد الي الموقع الجغرافي الذي تتميز به ايران الاسلامية واستقرارها وامنها وطاقتها والقوي العاملة القوية والمتعلمة فيها بانها اسس مناسبة لتنمية العلاقات الثنائية، وقال " ان طهران ترحب بتنمية العلاقات والتعاون السياسي والاقتصادي والثقافي مع باريس ".

وأشار الرئيس روحاني الى بعض القواسم المشتركة التي تربط كلا من ايران الاسلامية وفرنسا ازاء القضايا الاقليمية وقال " ان بامكان البلدين تكثيف مشاوراتهما في القضايا المرتبطة بمكافحة الارهاب وتعزيز السلام والاستقرار في سوريا واليمن ولبنان ".

وأعرب رئيس الجمهورية عن شكره للرئيس الفرنسي لمواساته بشأن مصرع عدد كبير من الحجاج الايرانيين في مناسك الحج وقال " ان حادثة منى كانت مرة ومؤلمة لكافة المسلمين خاصة الشعب الايراني والتي حدثت بسبب سوء الادارة وعلى الحكومة السعودية ان تعمل بمسؤولياتها القانونية والاخلاقية في هذا المجال ".

وأما الرئيس الفرنسي فقد أشار الى الاتفاق النووي الذي رأي بأنه حصل بسبب التعاون وحسن النية من قبل جميع الاطراف وقال " يجب ان تتركز اليوم جميع الجهود على التطبيق الدقيق والكامل لهذا الاتفاق ".

وتطرق الرئيس اولاند الي تبادل الزيارات المتعددة للوفود الاقتصادية الي طهران خاصة زيارة الوفد الاقتصادي الفرنسي الكبير الي الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال " يجب أن تصل العلاقات بين طهران وباريس الى المستوى المنشود خطوة خطوة، وان الحكومة الفرنسية عازمة علي تنمية التعاون مع ايران ".

ووصف اولاند ايران الاسلامية بأنها لاعب اقليمي كبير في منطقة الشرق الاوسط وقال " ان طهران وخلال المرحلة الجديدة ونظرا لمكانتها الخاصة، بامكانها ان تقوم بدور متوازن في هذه المنطقة ".

وأعرب الرئيس الفرنسي عن أمله بأن يتم خلال الزيارة القادمة للرئيس روحاني الى باريس، بحث سبل تنمية التعاون الثنائي بشكل واسع فيما بحث الجانبان خلال اللقاء حول الاوضاع في سوريا واليمن ولبنان وغيرها من القضايا الرئيسة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة