قرصنة مواقع الحكومة السعودية ردا على إصدار حكم الإعدام ضد الشاب علي النمر

أعلنت مجموعة قراصنة انترنت تطلق على نفسها اسم "مجهولون" أو "أنونيموس" عن مهاجمة المواقع الحكومية السعودية وإغلاقها، رداً على اصرار نظام ال سعود بتنفيذ عقوبة الإعدام الصادرة ضد الشاب علي محمد النمر (19 عاماً)، على خلفية مشاركته بتظاهرات في المنطقة الشرقية ضد نظام ال سعود .

قرصنة مواقع الحکومة السعودیة ردا على إصدار حکم الإعدام ضد الشاب علی النمر

وقالت حركة "مجهولون" في بيان موجه إلى النظام السعودية إن "علي محمد النمر، صبي مراهق بريء، حُكم عليه بالإعدام، ونحن لن نقف مكتوفي الأيدي لمشاهدة لحظة إعدامه، بطبيعة الحال، تم استئناف الحكم، لكن جلسة الاستئناف عُقدت في السر، وعلى ما يبدو أنها رُفضت".

ودعت الحركة إلى إطلاق سراح الفتى النمر، بعدما رُفض تعيين محام له وتعرضه للتعذيب وإجباره على التوقيع على اعتراف شكل أساس القضية المرفوعة ضده، وأضافت الحركة في بيانها "الآن استُنفدت جميع السبل القانونية، ويمكن أن يُصلب النمر في أية لحظة".

وأعلنت "مجهولون" أنها بدأت عملية #OpNimr عبر مهاجمة المواقع الحكومية السعودية وإغلاقها، وقالت الحركة "نأمل من هذه الخطوة أن تستمعوا إلينا هذه المرة، وتطلقوا سراح الشاب، أو سيتم التعامل معكم على أنكم "فيروس"، ليتم معالجته".

وشملت المواقع المقرصنة، موقع وزارة العدل، ووزارة الخدمة المدنية، والإدارة العامة للتعليم والمركز التكنولوجي في المملكة العربية السعودية للقطاعات العسكرية والأمنية، بالإضافة إلى الخطوط الجوية السعودية.

وقد تم نشر القائمة الكاملة للمواقع المستهدفة على Paste bin، كما أذاعت الحركة البيان الموجه للحكومة السعودية على موقع يوتيوب بتاريخ 26 أيلول.

وفي وقت سابق من شهر ايلول الجاري، رُفض استئناف الحكم الصادر ضد النمر في المحاكم السعودية، حيث أصبح من الممكن تنفيذ عقوبة إعدامه "صلباً" في أية لحظة، لقيامه بأنشطة مزعومة مناهضة للحكومة في عام 2012.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة