رئيس البرلمان السوري: الكثير من الدول الغربية تحاول التنسيق مع سوريا لمحاربة الإرهاب+ صور

أفاد مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء اليوم الإثنين أن رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام، أكد خلال استقباله الوفد البرلماني الفرنسي الذي يزور سوريا لليوم الثالث على التوالي أن أي دولة تريد أن تكون جزءً من التحالف ضد الإرهاب في سوريا، عليها أولاً التنسيق مع الحكومة الشرعية السورية وإلا فإنه لا يكون تحالفاً حقيقياً.

رئیس البرلمان السوری: الکثیر من الدول الغربیة تحاول التنسیق مع سوریا لمحاربة الإرهاب+ صور

ورداً على سؤال الصحفيين عن احتمال أن يكون هناك مواجهات في المستقبل بين القوات السورية والقوات الفرنسية إذا قررت فرنسا الدخول على خط "محاربة الإرهاب" في سوريا؟ أوضح رئيس مجلس الشعب السوري أن "العملية ليست عمليات مواجهات ولكن أتحدث وفق القانون الدولي" متسائلاً: "إذا ذهبت طائرات سوريا إلى فرنسا لمحاربة الإرهابيين هل تقبلون بذلك أيها الشعب الفرنسي؟،  إذا كان هناك تنسيق مع الحكومة الشرعية في فرنسا وكان التنسيق مع الحكومة الشرعية في سوريا لضرب الإرهاب أياً كان فهذا يعتبر تحالفاً حقيقياً لمحاربة الإرهاب وغطاءً دولياً يحميه القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة."
وأكد اللحام أن "سوريا ومنذ أكثر من 4 سنوات دعت إلى تحالف دولي في إطار مجلس الأمن لمحاربة الإرهاب ولكن للأسف الاستجابة كانت معدومة، كان هناك هالة إعلامية محرضة ومضللة ومزورة للواقع ، وعلى الجميع أن يتوحد  لمحاربة الإرهاب بإرادة حقيقية دولية جامعة من خلال مجلس الأمن."
ورداً على سؤال " لماذا تقولون عن مشاركة فرنسا في الحرب على الإرهاب "عدواناً"؟ أجاب اللحام: "التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية خارج إطار مجلس الأمن، هل تظنون عندما نقول أننا أنشأنا حلفاً لكي نحارب في الأراضي والأجوء الفرنسية،هل هذا مقبول للشعب الفرنسي؟" مؤكداً أن "سوريا دولة ذات سيادة ووحدة وطنية ولديها حكومة شرعية ورئيس منتخب دستورياً."
وعن وجود تنسيق بين الدول الغربية والحكومة السورية بخصوص محاربة الإرهاب، قال اللحام: "حقيقة الأمر أن هناك كثير من العناصر الأمنية في الغرب، تحاول التنسيق مع سوريا ولكننا نقول لهم أن هذا الأمر يمكن أن يتم من خلال إعادة فتح السفارات والتنسيق عبر الأصول الدولية المتبعة عبر جميع الدول في هذا الشأن."
وختم اللحام بالقول: "إذا كانت هناك إرادة حقيقية لمحاربة الإرهاب فأهلا وسهلا ومرحباً، سوريا جاهزة وهي تحارب الإرهاب نيابة عن العالم أجمع وخدمة للبشرية جمعاء."
وكان وفد النواب الفرنسيين الذي يضم إضافة إلى رئيسه جيرار بابت، كلا من النائب "جيروم لامبير" وعضو البرلمان الأوروبي "كريستيان اوتين" وصل إلى سوريا يوم السبت الماضي وبدأ زيارته باللاذقية ثم مدينة حمص حيث اطلع على مواقع أثرية وتاريخية فيها والدمار الذي لحق بها جراء الاعتداءات الارهابية وأكد "بابت" ضرورة تكريس جهود قادة العالم من أجل عودة المهجرين السوريين إلى ديارهم ومحاربة القوى الهمجية معربا عن أمله بعودة الأمن إلى سورية وبدء عملية إعادة الاعمار فيها.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة