أنصار الله: كان حريا بالأمم المتحدة أن تطرد المجرمين السعوديين من عضويتها

اعتبر الناطق الرسمي باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام، أنه "كان حريا بالأمم المتحدة وهي تحتفل بسبعينية تأسيسها، أن تطرد المجرمين الملطخة أيديهم بدماء الشعوب من عضوية مؤسسة دولية تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان"، ورأى أن ما يرتكبه نظام ال سعود من مجازر يومية على مدى سبعة أشهر كافٍ لأن يجعله نظاما مهددا ليس للأمن الإقليمي، بل للأمن والسلم الدوليين.

أنصار الله: کان حریا بالأمم المتحدة أن تطرد المجرمین السعودیین من عضویتها

وأشار الناطق باسم "أنصار الله" إلى أنه في جرائم العدوان الأكثر إيغالا في انعدام الآدمية، ما حدث الاثنين في مديرية المخاء في محافظة تعز بحق نساء مجتمعات في احتفالية عرس، حيث ارتكب العدوان السعودي مجزرة أودت بحياة أكثر من سبعين امرأة، "خرج بها النظام السعودي عن طوره كنظام ينتمي إلى عالم البشر، متقدما إلى الصفوف الأولى عالميا في مستوى البشاعة والإجرام وانتهاك كل قوانين الإنسانية واحترام الحياة".

ولفت عبد السلام إلى أن "السكوت المتكرر على الجرائم التي ارتكبها الطيران السعودي بحق اليمنيين ـ وما أكثرها ـ شجعته على ارتكاب المزيد، مستفيدا من فرض الحصار الشامل على اليمن الذي لم يستثن وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية العاملة في هذا الجانب".

كما أشار عبد السلام إلى أنه "بقدر ما يستمر العدوان الغاشم على اليمن في تجاهله لدماء اليمنيين واستهتاره بأرواحهم واسترخاصه لكرامتهم، بقدر ما يوحد كلمتهم في مواجهة آلة البطش والعدوان لا سيما وهو لم يستثن أحدا في اليمن لا جغرافيا ولا اجتماعيا ولا حتى سياسيا".

 

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة