البرلمان الافغاني : اشرف غني عميل لامريكا

رمز الخبر: 875242 الفئة: دولية
برلمان افغانستان

وجه اعضاء البرلمان الافغاني في جلسة علنية صباح اليوم الاربعاء انتقادا شديدا للحكومة بسبب سقوط ولاية قندوز بيد مسلحي حركة طالبان ، وعدم اتخاذ القوى الامنية لاي اجراء سريع لتحرير الولاية ، وقالوا ان "رئيس الجمهورية محمد اشرف غني وحكومة الوحدة الوطنية هم عملاء لامريكا ، وليسوا حماة لمصالح الشعب الافغاني .

وافاد مراسل المكتب الاقليمي لوكالة تسنيم في كابل ، ان نائب ولاية قندوز تحدث في جلسة البرلمان الافغاني ،وقال ، ان السلطات في كابل ادعت بانها ارسلت قوات الى الولاية لتحريرها ، وان ادعائها هذا كذب محض اذ لم ترسل حتى عسكري واحد.واضاف ، ان مطار قندوز هو المكان الوحيد حاليا في الولاية تتواجد فيه قوات عسكرية ، ومازالت تقاوم امام المهاجمين . 

وبسبب الاوضاع المستجدة في الولاية ، دعا عضو البرلمان الافغاني الى محاكمة «معصوم استانكزي» المشرف العام على وزارة الدفاع الافغانية. 

ونوه نائب اهالي قندوز، الى ان امور البلد بيد الاجانب وليس بيد الحكومة ، ودعا الى طرد كافة المسؤولين الذين يواصلون العيش خارج البلاد، من مناصبهم ان كانوا نوابا في البرلمان اواعضاء في الحكومة او مسؤولين في الولايات . 

اما النائب عن مدينة كابل في مجلس النواب الافغاني «غل مجاهد» فقد قال ، ان «محمد اشرف‌غني» هو ممثل امريكا في افغانستان ، ولايمتلك اي صلاحيات ، وعلى المجاهدين وابناء الشعب الافغاني ان يتحركوا لتحرير بلدهم واعادة الامن والاستقرار اليه ، وان يعمدوا الى خلع اشرف غني من منصبه طبقا للمادة 69 من الدستور العام الافغاني . 

وتسأل مجاهد ،" لماذا استدعى اشرف غني قائد القوات البرية في الجيش الافغاني «مراد علي مراد» الى كابل ، في الوقت الذي كان هذا القائد يواصل تحقيق الانتصارات على المعارضين المسلحين ويعيد الامن والاستقرار لمختلف المناطق في البلاد"، مضيفا ، ان "نواب ولاية قندوز كانوا قد حذروا قبل عدة اشهر من احتمال سقوط الولاية بسبب عدم كفاءة وسوء ادارة المسؤولين المحليين في الولاية".  

وتابع مجاهد، ان "سقوط ولاية قندوز جاء في وقت تسعى فيه المخابرات العسكرية الباكستانية الى توسيع دائرة نفوذ وتواجد عصابات داعش الارهابية في افغانستان "،  موكدا في نفس الوقت ان سقوط الولاية تم في اطار صفقة بين المسؤولين الحكوميين ، وهناك اياد اجنبية وراء هذا الامر. 

اما النائب الاخر في البرلمان الافغاني «كرام‌الدين رضازاده» فقد قال ، " ان مسؤولي وزارتي الدفاع والداخلية لم يتابعوا على الاطلاق موضوع سقوط الولاية ، ولم يتخذوا اي اجراء رغم مرور عدة ايام على سقوطها" ، ودعا الى تغيير القادة العسكريين والامنيين الحاليين .  

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار