وسائل إعلام غربية تحمل الحكومة السعودية مسؤولية ما حدث في مني

رمز الخبر: 875611 الفئة: دولية
الحج

أثارت فاجعة مني والتي وقعت في أول أيام عيد الأضحي المبارك لهذا العام عاصفة من الانتقادات للأداء السعودي في إدارة مناسك الحج وعجز هذه الإدارة عن قيامها بواجباتها اتجاه حجاج بيت الله الحرام وتعنتها عن قبول مساعدة أي من الدول الإسلامية لتنظيم مناسك الحج وتقديم الخدمات الكفيلة بأداء ضيوف الرحمن مناسكهم براحة وطمأنينة.

وبعد مضي عدة  أيام علي هذه الحادثة الأليمة ما تزال الحكومة السعودية تواصل إخفاءها حقيقة ما جري في مني ذلك اليوم، وترفض الكشف عن ملابسات هذه الحادثة التي هزت وجدان شعوب العالم أجمع، وعن العدد الحقيقي لضحايا هذه الفاجعة الكبرى الذي من شأنه تسكين آلام ذوي الضحايا والمفقودين في هذه الفاجعة.

هذه الحقائق لم تخفَ علي بعض وسائل الإعلام الغربية والتي لم يستطع المال السعودي إسكاتها وحرفها عن مسارها حيث بادرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إلي توجيه أصابع الاتهام واللوم للحكومة السعودية وقالت في مقال لها: إن السلطات السعودية تتجاهل إجراء تحقيق في كارثة مشعر مني لأنها تدرك تقصيرها في ذلك، علي الرغم من محاولتها إلقاء المسؤولية علي عاتق الحجاج الذين تتهمهم بعدم الإنضباط.
وأرجعت وسائل الإعلام الإيطالية ما حدث في مني في عيد الأضحي هذا العام لقلة تدبير الحكومة السعودية وعدم تحملها مسؤولياتها. حيث خصصت معظم القنوات التلفزيونية والإذاعية الإيطالية سواء الحكومية منها أو الخاصة جزءاً من أخبارها لتغطية هذه الفاجعة وعرض مشاهد مما حدث ذلك اليوم.
بدورها حملت وسائل الإعلام الفرنسية الحكومة السعودية مسؤولية فاجعة مني واتهمتها بعدم الإدارة الصحيحة لمناسك الحج وقامت القنوات التلفزيونية الفرنسية ببث مشاهد لهذه الحادثة وتخصيص جزء من برامجها الحوارية والتحليلية لمناقشة وتحليل هذه الفاجعة وأسباب حدوثها.
واعتبرت القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني حادثة مني أنها الحادثة الأسوأ التي يشهدها موسم الحج خلال الخمس وعشرين سنة الأخيرة، وبعد أن قامت ببث تصريحات معاون وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان قامت هذه القناة بالاتصال بحمزة يوسف المعاون الإسلامي لرئيس الحزب الوطني الاسكتلندي عن طريق الأقمار الصناعية وسألته عن رأيه بهذه الفاجعة والذي أجابها بقوله: إن استمرار الحكومة السعودية في عملية بناء المراكز والمجمعات التجارية والتي حلت محل البني التحتية اللازمة لتسهيل أداء مناسك الحج قد أسهم في حدوث كوارث كالتي حدثت في مني هذا العام.
وانتقد البروفسور كيت ستيل المتخصص في علم نفس الجماعات الكبيرة في جامعة متروبوليتان مانشستر ادعاء وزير الصحة السعودي بان الحجاج هم سبب وقوع هذه لبفلجعة وقال: لا أحد يستطيع وصف حجم تعجبي من تصريحات خالد الفالح وزير الصحة السعودي والتي حمَّل خلالها الناس مسؤولية ما حدث في مني وذلك لأنه من المسلَّم به أن سوء الإدارة هو ما تسبب بوقوع هذه الكارثة.
وفي تصريح للتلفزيون البريطاني قال جون رودي أستاذ علم النفس في جامعة ساسكس البريطانية: في جميع الحوادث التي يصاب خلالها مجموعة كبيرة من الناس تكمن المشكلة في سوء إدارة هذه المراسم، وإلقاء اللوم علي الناس ما هو إلا التهرب من المسؤولية وإلقاء التقصير علي عاتق الآخرين.
كما انتقدت وسائل الإعلام البريطانية تصريحات خالد الفيصل أمير مكة المكرمة والتي حمل خلالها الحجاج الأفارقة مسؤولية ما حدث في مني واعتبرتها تصريحات عنصرية.
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار