المدعي العام للبلاد : طالبنا القضاء السعودي متابعة قضية فاجعة منى وابلاغنا بالنتيجة

اعلن المدعي العام للبلاد السيد ابراهيم رئيسي اننا طالبنا منذ البداية ، حكومة الرياض والجهاز القضائي السعودي بان يتابعوا قضية كارثة مني المفجعة و ان يبلغوننا بنتائج ذلك ، وتعليقا علي اجراءات الجهاز القضائي حول كارثة مني، قال لقد بحثنا خلال اجتماع عقدناه موارد مخنتلفة ، شكلت الامم المتحدة من اجلها لجنة تقصي الحقائق ومحكمة خاصة لدراستها .

المدعی العام للبلاد : طالبنا القضاء السعودی متابعة قضیة فاجعة منى وابلاغنا بالنتیجة

وافادت وكالة تسنيم بأن السيد رئيسي اشار الي ان كارثة مني شهدت سقوط 5 الاف ضحية و قال ان هذه القضية ليست بسهلة و يمكن تجاوزها ، كما ان هذه المراسم تتكرر سنويا ولهذا السبب تم دراسة اهلية محاكم دولية مختلفة نظير اي سي سي واي سي جي ومحكمة الجزاء الدولية .
واعرب السيد رئيسي عن اعتقاده بان الاوساط الدولية تتحمل في هذا المجال المسؤولية وانا باعتباري مدعي عام البلاد اتحمل ايضا المسؤولية علما بان وزارة الخارجية تتحمل المسؤولية الاساسية وعليها ان تتابع القضية بجد .
واضاف رئيسي : منذ البداية طالبنا حكومة الرياض والجهاز القضائي السعودي بان يتابعوا القضية وان يبلغوننا بنتائج ذلك لكننا لم نشاهد خلال الايام الماضية اي مؤشر علي الجدية والمتابعة ، وانا من هنا و باعتباري احد المسؤولين اطالب الحكومة السعودية بان تتابع القضية بجدية ، فان دماء هؤلاء الاعزاء لا يمكن التغاضي عنها' .
وتابع رئيسي : لا احد ينسي هذا الموضوع فهذه القضية تحظي بتاكيد جاد من قبلنا حتي تتكشف القضية واذا لم تبد الحكومة السعودية اي اهتمام لمطلبنا القانوني والحقوقي والشرعي فاننا لانتردد في متابعة القضية عبر المحافل الدولية والامم المتحدة.
وحول ما اذا كان نظيره السعودي قد رد علي رسالته ام لا قال رئيسي لم نتلق اي رد لحد الان علما بانني بعثت الرسالة بعد مرور يومين او ثلاثة ايام علي وقوع كارثة مني لكن لحد الان لم نر اي مؤشر علي جدية المتابعة من قبلهم و اليوم طلبنا ايضا من وزراة الخارجية بان تتابع القضية لنري ما هي الخطوة التي يجب ان نتخذها في هذا الاطار.
وحول طريقة تقديم الشكاوي من قبل ذوي الضحايا قال رئيسي ان ما اقدم عليه ذوو الضحايا لحد الان ، يجري متابعته بشكل عرفي ، فاعطاء الوكالة للقنصلية الايرانية في جدة ياتي بهدف متابعة حقوقهم وهو امر قانوني وحقوقي ويجب ان ينفذ لكن هذا الامر لا يتنافي مع ما نقوم به ، فاذا كان لديهم شكوي فعليهم ان يسلموها للعدلية في طهران.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة