نائب رئيس المجلس الاعلي للثورة اليمنية: لقد قمنا بتحديث صواريخ سكود وزيادة مداها

أكد نائب رئيس المجلس الاعلي للثورة اليمنية «نايف القانص» قيام المجاهدين اليمنيين بتحديث صواريخ سكود وزيادة نسبة مداها وفند المزاعم القائلة بتدمير القوة الصاروخية لدي الشعب اليمني مشيرا الي النجاحات التي حققها هذا الشعب الاعزل ضد الماكنة العسكرية لدي نظام آل سعود الذي دمر البني التحتية في اليمن وأسفر عدوانه الذي بدأه قبل 7 أشهر حتي الآن عن استشهاد آلاف المدنيين العزل وتدمير الآلاف من المنازل واصابة المئات بجروح.

نایف

و أكد الضيف اليمني في حديث خاص مع وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن النظام السعودي يحاول اعادة الرئيس المستقيل الفار عبد ربة الي السلطة الا ان الرد الذي يبديه الشعب اليمني الصامد دفاعا عن أرضه أربك هذا النظام الذي بات يتخبط في دائرة لايعرف كيف أن يخرج منها.
ويعتبر نائب رئيس المجلس الاعلي للثورة اليمنية من الشخصيات الفاعلة علي الساحة اليمنية في الوقت الحالي حيث يزور طهران علي رأس وفد من أعضاء هذا المجلس وأجري لقاءات مع كبار المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وقد أجاب علي هذا السؤال وهو ماهو الهدف من جولته الاقليميه التي بدأها وزار خلالها طهران؟
وأعرب الضيف عن شكره في بداية هذا اللقاء وأكد أن الهدف من زيارته هذه هو ايصال نداء مظلومية الشعب اليمني المسلم الي أسماع العالم حيث يواجه اليمن في الوقت الحالي الحصار وشعوب العالم لم تعرف حتي الآن شيئا عن المشاكل التي يواجهها الشعب اليمني المسلم.


وشدد علي أن نظام آل سعود خلق أجواء معادية ضد هذا الشعب الاعزل بدعم وسائل الاعلام الغربية التي تتغذي ماليا من هذا النظام موضحا لم يشهد العالم أية وسيلة اعلامية تعكس مظلومية شعب اليمن الذي يواجه حصارا اقتصاديا وسياسيا وعسكريا شديدا.
وأوضح أن الهدف من زيارة طهران هو ايصال نداء الشعب اليمني الي أسماع حكومات المنطقة والعالم للاطلاع علي المظالم التي يتعرض لها هذا الشعب في الوقت الحالي.
ونّوه بأن الهدف من زيارته كلا من ايران الاسلامية وسوريا ولبنان هو الحصول علي دعم سياسي ومعنوي من محورالمقاومة للشعب اليمني معربا عن بالغ شكره لهذا المحور الذي وقف الي جانب شعب اليمن في أصعب الظروف وأحلك الاوضاع حيث شهدت هذه الدول تظاهرات دعما للشعب اليمني وخاصة الشعب الايراني الذي يقلق من اوضاع اليمن.
وأكد أن حكومات ايران الاسلامية وسوريا وحزب الله لبنان وفصائل المقاومة الاخري في المنطقة أعلنت استعدادها لتقديم الدعم السياسي والمعنوي للشعب اليمني الاعزل وطالبت بوضع نهاية للعمليات العسكرية السعودية في قصف البني التحتية والمناطق الآهلة بالسكان في مختلف المدن اليمنية.
وأكد أن الشعب اليمني يعرب عن بالغ شكره لهذه الدول التي وقفت الي جانبه في السراء والضراء ونظمت المسيرات الاحتجاجية دعما لهذا الشعب المسلم الثائر بوجه الظلم.
وشدد علي أن الهدف الآخر من زيارته لدول المنطقة هو اطلاع هذه الدول علي حقائق جبهات القتال ضد النظام السعودي الظالم ومحاولات هذا النظام لاعادة الرئيس المعزول الفار الي اليمن واحباط هذه المحاولة من قبل رجال المقاومة اليمنية.
وأوضح أن وسائل الاعلام العالمية أحجمت عن نشر الحقائق الموجودة في اليمن حيث قصفت طائرات آل سعود البني التحتية والاحياء السكنية واستهدفت المساجد وحتي المراسم العادية للناس مثل الزفاف مشيرا الي التعتيم الاعلامي المفروض علي وسائل الاعلام لعدم نشر مثل هذه الحقائق بفضل الاموال السعودية.


وأعرب القانص عن أسفه لعدم نشر وسائل الاعلام الهزائم المتكررة التي يمني بها الجيش السعودي حتي يطلع العالم علي قوة وبسالة وشجاعة الشعب اليمني الاعزل الذي يقاوم هذا الجيش رغم كل الضغوط التي يواجهها ولن يتخلي عن نهج المقاومة ويواصل الصمود بوجه آل سعود.
وشدد علي أن الهدف من زيارته هذه هو اطلاع دول المنطقة علي هذه الحقائق كي تطلع علي بطولة الشعب اليمني رغم مواجهته الضغوط الاقتصادية والعسكرية التي تفرضه عليه قوي الشر العميلة في المنطقة بينها السعودية التي تعتبر المصدر المالي لضرب الشعب اليمني.
وأكد أن الشعب اليمني يعلم بأن شعوب المنطقة لاتواكب نظام آل سعود في هجماته علي هذا الشعب المسلم ولاتساير تحالف هذا النظام ولذا فإن النظام السعودي يعمد الي وضع تعتيم اعلامي مقيت كي لاتطلع الشعوب علي مدي جرائمه البشعة التي راح حتي الآن ضحيتها النساء والاطفال والمدنيين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار