الكونغرس يحقق في فشل الاستخبارات في تقدير النشاطات الروسية بسوريا

يبدو أن الضربات الروسية على الإرهابيين في سوريا شكلت صدمة لدى أميركا والتي كانت تظن ان تحركات الروس في سوريا تحت أعين استخباراتها، إلا ان العمليات السريعة والقوية التي نفذها الجيش الروسية جعلت الإدارة الأميركية تعيد حساباتها في ما يخص تقدير النشاطات العسكرية لروسيا في سوريا حيث، يجري الكونغرس تحقيقا بشأن فعالية أجهزة الاستخبارات الأمريكية بسبب فشلها في "التحذير المبكر من نشاطات روسيا" في سوريا.

الکابیتول

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في مجلسي الشيوخ والنواب اليوم الخميس قولها إن الكونغرس مستاء من أن الاستخبارات الأمريكية تأخرت كثيرا في الإبلاغ عن "التحركات" الروسية في سوريا، موضحة أن مجلسي الشيوخ والنواب ينويان دراسة تقارير أجهزة الاستخبارات واستجواب الضباط، إلا أنه لا يُخطط لعقد جلسة استماع علنية بهذا الشأن .

وذكرت الوكالة نقلا عن مصادرها أن الكونغرس يحقق في مسألة أخرى يرى أن أجهزة الاستخبارات لم تبلغ عنها بشكل مسبق، وهي "ضم روسيا المفاجئ لشبه جزيرة القرم".

ونقلت "رويترز" عن بعض محدثيها أن أجهزة الاستخبارات راقبت عن كثب "تصرفات" روسيا في سوريا، إلا أنها بوغتت بـ"السرعة والعدوانية" التي بدأت بها روسيا عمليتها العسكرية في هذا البلد الشرق أوسطي.

وقيم أحد المصادر عمل الاستخبارات الأمريكية بهذا الشأن بقوله: "هم يرون بعض ما يحدث لكنهم لم يقدروا حجمه"، فيما أشارت "رويترز" إلى أن الخطوة الروسية المفاجئة في سوريا انتزعت المبادرة من واشنطن، وأحاطت استراتيجية أوباما في الشرق الأوسط بالشكوك، وكشفت "تآكل نفوذ الولايات المتحدة في المنطقة".

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار