فرار 30 مسلحا من معسكر "داعش" والتنظيم يجبر معتقليه على حفر الخنادق حول الرقة

رمز الخبر: 887292 الفئة: دولية
معسکر داعش

ذكرت مصادر أهلية أن 30 مسلحا فروا من معسكر "الكرين" التابع لتنظيم "داعش" الإرهابي في مدينة الرقة‬، واعقب ذلك اقامة عدد كبير من الحواجز لشرطة التنظيم في المدينة، فيما يلجأ التنظيم إلى إجبار المسجونين لديه على حفر خنادق لحماية عناصره من هجوم بري وشيك أو من قصف الطيران الروسي لمواقعه، ودفع سجناء حياتهم ثمناً لهذه الأعمال التي يُجبرون عليها.

ونقل عن  مصادر في مدينة الرقة شمال سوريا أن أكثر من 12 سجيناً قضوا في غارات لطيران التحالف على معسكر "الكرين" التابعة لمدينة الطبقة بريف الرقة. وأوضح مدير موقع «الرقة تذبح بصمت» حسام عيسى، أن تنظيم "داعش" في الرقة استقدم الآليات لحفر هذه الخنادق، بغية تحصين المدينة، تحسباً لأي هجوم مرتقب بالإضافة إلى لجوئه لإطفاء الكهرباء عن بعض الأحياء لدى كل غارة، وأجبر المساجين المعتقلين لديه على العمل في حفر الخنادق والتحصينات التي يجهزها التنظيم في محيط المدينة.
وأشار عيسى إلى أنها "ليست المرة الأولى التي يُجبر فيها المساجين على هذا العمل الذين يدفعون حياتهم ثمناً له إذ سبق أن أُجبروا على حفر خنادق بالقرب من مطار دير الزور وقتل 6 منهم، وقُتل العديد منهم وهم يقومون بنفس العمل على أطراف الفرقة 17 شمال الرقة"، وأكد أن "الهدف من ذلك تجنيب عناصره من التعرض للخطر، وخصوصاً أن نسبة استهداف عمليات الحفر من طيران التحالف تصل لـ 95%"، والسبب الثاني هو "رفض الكثير من العناصر المشاركة في الحفر الذين يعبرون عن استيائهم غالباً متذرعين بأنهم جاءوا للقتال وليس للحفر".
ولفت عيسى إلى أن "أغلب هؤلاء المساجين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 سنة"، مضيفاً أن " ذوي الأعمار الصغيرة من المساجين غالباً ما يتم تجنيدهم للقتال وليس لأعمال السخرة"، كاشفا أن "الخنادق التي يتم حفرها يتراوح عمقها غالباً ما بين 1 متر او متر ونصف"، مشيراً إلى أن "عدد ساعات العمل متفاوت فأحياناً من 6 إلى 7 ساعات وقد تصل أحياناً إلى 10 ساعات"، لافتاً إلى أن مساجين تنظيم «داعش» الذين تم تسخيرهم حفروا حوالي 3 كم من الجهة الجنوبية لمعسكر الكرين وأكثر من 2 كم من الجهة الشمالية الشرقية للفرقة 17. 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار