القضاء الخليفي يواصل سياسة التسويف في محاكمة الشيخ سلمان ويرجئها إلى الشهر المقبل

أرجئت السلطات القضائية للنظام الخليفي الحاكم في البحرين محاكمة زعيم المعارضة السلمية والديمقراطية في البحرين الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ علي سلمان إلى 12 تشرين الثاني المقبل لتقديم مرافعة النيابة، فيما اعلنت هيئة الدفاع عن الشيخ علي سلمان رفضها جميع التهم الموجهة إلى الشيخ سلمان وطالبت بالإفراج عنه.

القضاء الخلیفی یواصل سیاسة التسویف فی محاکمة الشیخ سلمان ویرجئها إلى الشهر المقبل

والمحاكمة التي جرت امس الاربعاء شهدت طرد عضو هيئة الدفاع عن الشيخ سلمان محسن العلوي من القاعة، واستماع هيئة المحكمة لمرافعة باقي أفراد هيئة الدفاع، حيث كان من المفترض أن تبتّ في طلبات الدفاع نهاية الجلسة، إلّا أنها قرّرت إرجاءها إلى الشهر المقبل.

وذكرت مصادر هيئة الدفاع أن الأخيرة رفضت جميع التهم الموجهة إلى الشيخ سلمان وطالبت بالإفراج عنه.

وعُلم من مصادر الهيئة أن الشيخ سلمان رفض أمام محكمة الاستئناف جميع التهم الموجهة إليه وأكد تمسك المعارضة بالخيار السلمي، وقال إن "المجتمع الدولي نظر إلى قضيتي والعالم أصدر حكمه بعدم تصديق التهم السياسية والكيدية"، مضيفا "كنا ولا زلنا على استعداد للدخول في حوار كمعارضة.. سأستمر في العمل السياسي السلمي حتى التحول نحو الديمقراطية"، وتابع "واجبي الوطني يدعوني لإيجاد حلول للأزمة عبر الحوار".

وكانت السلطات قد عرقلت زيارة هيئة الدفاع للشيخ سلمان، حيث منعتها من تسليمه أية ورقة قبل عرضها على إدارة السجن، وأكد المحامي بأنّ ذلك "خلافا للقانون".

وفي سياق متصل، أجّلت المحكمة اول أمس الثلاثاء محاكمة القيادي في جمعية "الوفاق" مجيد ميلاد، إلى 27 تشرين الجاري،وأوضح الشملاوي أنّ" التأجيل جاء لتمكين ميلاد من لقاء هيئة الدفاع وتقديم المرافعة".

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة