في كلمة امام ملتقى "النفط والطاقة"...

رئيس مجلس الشوري الاسلامي: ايران الاسلامية تساعد علي ارساء الامن الدائم في المنطقة

رمز الخبر: 894777 الفئة: سياسية
علی لاریجانی

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني لدي اشارته الي السياسة الخارجية التي تعتمدها ايران الاسلامية مشددا علي أن الجمهورية‌ الاسلامية الايرانية تكرس جهودها كي تساعد علي ارساء الامن الدائم في منطقة الشرق الاوسط مشددا علي أن الاستراتيجية التي تعتمدها ايران الاسلامية انما تقوم علي أساس ارساء الامن في هذه المنطقة الحساسة للغاية.

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن لاريجاني أكد ذلك في كلمة له خلال المؤتمر الاستراتيجي 'النفط والطاقة' الذي عقد في طهران أمس الثلاثاء لدي اشارته الي سياسة ايران الاسلامية في هذا المجال وقال " ان سياستنا تكمن في ارساء الامن الاقليمي المستديم، وهي سياسة تصب في مصلحة جميع دول المنطقة وبامكانها ايجاد أمن الطاقة ".

وأضاف رئيس مجلس الشوري الاسلامي قائلا "‌ ان مسؤوليتنا الاسلامية والانسانية هي ايجاد هذا الامن الذي يخدم في الوقت ذاته مصالحنا الوطنية ".

وأشار لاريجاني الي دعم ايران الاسلامية للعراق واقليم كردستان في هذا البلد في التصدي لجماعة داعش الارهابية، معتبرا استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها متمثلة باستراتيجية الامن وهي ليست شعارا فقط.

وتطرق نائب أهالي قم في مجلس الشوري الاسلامي  الاسلامي الي القضية النووية التي استمرت 12 عاما، مؤكدا أن صمود وصبر الشعب الايراني اثمرا في المفاوضات النووية.

وتابع رئيس المجلس قائلا " ان الشعب الايراني المسلم صمد اثناء المفاوضات النووية علي مدي 12 عاما لانه يرفض كلمة الباطل وقد حقق هذا الصمود النتيجة تاليا واثمر في المفاوضات النووية ".

وأشار لاريجاني الي تعاظم قوة العصابات الارهابية بينها داعش قائلا " ان الارهابيين لم يكونوا قبل عقدين يملكون الطاقات والامكانيات التي يملكونها الان وان مايبعث علي الاسف هو الارهابيين اليوم يملكون الارض والدعم التسليحي والموارد المالية ومصادر الطاقة ".

وأضاف قائلا " ان عصابة داعش الارهابية تملك في الوقت الحاضر ما قيمته 30 مليار دولار من السلاح وحتي انها تبيع مصادر الطاقة مثل النفط كما ان بعض الدول تشتريه منها وهو ما يساعد في توسيع نطاق الارهاب ".

وأكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني علي لاريجاني بان الهجمات الارهابية القت بظلالها علي امن الطاقة في المنطقة حيث 
تحول الارهاب الي مشكلة جادة للمنطقة، وقال " ان الارهاب قد خلق الكثير من الاضطرابات الامنية في المنطقة، وهو الامر الذي القي بظلاله علي امن الطاقة فيها ".

وأشار لاريجاني الي ما يعاني منه العراق من الاعمال الارهابية وعصابة داعش واضاف " ان الارهابيين اليوم ليسوا كالأمس، اذ يحظون بدعم واسع النطاق من بعض الجهات ".

وتحدث عن ماضي الاحداث وظهور الارهاب وانتشاره خلال العقدين الاخيرين في المنطقة، معتبرا التيارات الارهابية شهدت قفزة في النمو خلال هذه الفترة، واضاف " ان التيارات الارهابية لم تنتشر فقط في شرق المنطقة ومنها افغانستان وباكستان بل انضم الالاف من العناصر اليها في دول مثل العراق وليبيا ايضا ".

وأكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي بانه لو استمر المسار الراهن في مكافحة الارهاب ولم يتم اتخاذ اجراء عملي مؤثر في الساحة، فمن المتوقع ان ينمو اكثر فاكثر وبالتالي سيخلق المزيد من التحديات امام امن الطاقة.

كما أكد ضرورة بلورة تحرك دولي لمكافحة الارهاب واضاف قائلا " انه وفي ظل الظروف الراهنة ينبغي بلورة تحرك دولي في مواجهة الارهاب بامكانه السيطرة علي الاوضاع لان هذه المواجهة تنتهي الي امن الطاقة ".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار