صحيفة وول ستريت: الاتفاق النووي لن يغيير من سلوك إيران

رمز الخبر: 895356 الفئة: دولية
مقاتلون ایرانیون

قال الباحث والكاتب الامريكي البارز في مقال له نشر بصحيفة وول ستريت جونال الامريكية "آرون ديفيد ميلر" ان الادلة المتوفرة عن السلوك الايراني تشير الى خلاف توقعات البعض بان ايران ستلجأ خلال فترة تطبيق الاتفاق النووي (بين 10 الى 25عاما) الى تغيير نهجها.

واضاف الباحث "ميلر" نائب رئيس معهد "وودرو ويلسون الدولي" في مقاله ان الكثير كانوا يعتقدون ان ايران وبعد تحقق الاتفاق النووي بينها وبين مجموعة الدول 5+1 سوف "تصلح" سلوكها، الا ان هذا الامر لم يتحقق فقط بل عززت من قوة مواقفها. ان دعم إيران لنظام بشار الاسد اصبح اكثر وضوحا من قبل. قاسم سليماني، قائد فيلق القدس للحرس الثوري الاسلامي يتولى بصورة شخصية مسؤولية ادرة العمليات العسكرية للقوات الروسية والقوات السورية الحكومية ومقاتلي حزب الله والتعبئة العراقية المواليه لإيران، للدفاع عن بشار الأسد. واشار "ميلر" إلى اختبار صاروخ "عماد" الباليستي الايراني البعيد المدى وكتب ان هذا الاختبار يمكن ان يكون انتهاكا لبنود الاتفاق النووي ولقرارات مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة، لكن الحقيقة ان ايران عازمة على تحسين وتعزيز قدراتها العسكرية. ومضى بالقول، ان هناك أمل ضئيل بان يؤثر الاتفاق النووي إيجابيا على مصير جيسيون رضائيان مراسل صحيفة واشنطن بوست. واعرب ميلر في مقالته، عن اعتقاده بعدم امكانية تغيير إيران لسلوكها خلال فترة تطبيق الاتفاق النووي الذي يمتد من 10 الى 25 عاما، لانه اولا، ان قائد الثورة الاسلامية وافق على الاتفاق بهدف تقوية الثورة الاسلامية وليس تضعيفها..والسعي لرفع اجراءات الحظر وتحسين الظروف الاقتصادية بحيث يلمس كل الايرانيين الاثار الايجابية للاتفاق وضمان استمرار النظام. وزعم ثانيا، من المستحيل ان تقف جهود إيران لحيازة احد انواع الاسلحة او الرغبة في الوصول الى مرحلة متقدمة لانتاجها أمام طموحاتها الإقليمة. ان الاسلحة النووية ليست فقط ميزة سياسية خارجية وقائية فحسب بل انها تحظى باهمية بالغة لهذا النظام الذي يرى نفسه مهددا من الخارج ويسعى لحيازة اداة لمنع تغيير النظام بالاضافة الى تعزيز قدراته في المنطقة. وخلافا لما اعلنته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الاعوام الاخيرة وما ذكرته وكالات الاستخبارات الغربية والمسؤولين في هذه البلدان، يقول هذا الكاتب الامريكي ان ايران تسعى لحيازة اسلحة نووية: اذا لم تعدل ايران من سلوكها، ستظل رغبتها بان تصبح قوة نووية تحتل جزءا هاما من برنامجها الامني القومي، وبناءا على ما نعرفة الان، فان هناك احتمال ضعيف جدا من مشاهدة تغيير جوهري في نهج ايران. واكد ميلر مرة اخرى قائلا، من الافضل لاي شخص يأمل في تغيير ايران لنهجها، ان يتخلى عن هذا الاحساس.  

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار