ائتلاف المالكي : الرهان على امريكا خاسر والثالوث المشؤوم يلعب على وتر الطائفية

رمز الخبر: 897130 الفئة: دولية
محمد الصیهود

اعتبر البرلماني البارز محمد الصيهود النائب عن ائتلاف دولة القانون في مجلس النواب العراقي ، اليوم الاحد ، رهان بعض الجهات الداخلية ، على الولايات المتحدة الامريكية والتحالف الغربي للقضاء على عصابات "داعش" الارهابية ، رهاناً خاسراً ، مؤكداً أن الثالوث الصهيوني الامريكي السعودي المشؤوم الذي يتبنى المشروع التآمري على العراق والمنطقة ، يلعب على وتر الطائفية المقيتة في البلاد .

و قال النائب الصيهود في تصريح اليوم إن "التحالف الروسي كشف حقيقة الثالوث الصهيوني الامريكي السعودي في تبنيهم للمشروع التآمري على العراق والمنطقة ، مستغلين ضحالة بعض السياسيين المتامرين في الداخل والخارج ، بل واخذ هذا الثالوث باللعب على الوتر الطائفي ، و تبنيه الخطاب الطائفي التكفيري جاعلا من نفسه وصيا عن هذه الطائفة او تلك" .
وأضاف الصيهود ان "قرار اختيار الجهة العسكرية التي ستشارك بتحرير الموصل هو قرار عراقي ولا يمكن لامريكا او سياسييها الخونة و المتامرين ان يخططوا او ينتقوا تلك الجهات بما يتناسب مع توجهاتهم الخبيثة" .
وأوضح الصيهود أن "الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي المقدس و فصائل المقاومة في معركة الحق ضد الباطل ، فاجئت العالم كله و أربكت كل الحسابات الامريكية والصهيونية والاقليمية الذاهبة نحو تقسيم العراق والمنطقة ، مستلهمين العبر والدروس والتضحية من ثورة ألامام الحسين عليه السلام الذي رفع شار هيهات من الذلة شعار اما النصر او الشهادة" .
وأكد النائب عن ائتلاف دولة القانون أن "وجود التحالف الدولي المزعوم ليس للقضاء على داعش الاجرامي وانما لدعم هذا التنظيم الارهابي، بدليل مر اكثر من سنة ولم يحقق شيئ يذكر اكثر من رمي الأسلحة والذخائر وآخرها في عملية الانزال الاخيرة التي تمت بدون علم الحكومة ويعتقد انها خلصت مجموعة من قيادات "داعش" الاجرامي المحاصرة بالحويجة".
ولفت الصيهود إلى أن "الرهان على أمريكا او التحالف الدولي في القضاء على "داعش" الاجرامي بات رهاناً خاسرا" .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار