محلل وباحث سياسي: أمريكا عقبة أمام تحقيق عالم مستقر متعدد الأقطاب

رمز الخبر: 897472 الفئة: دولية
العلم الامیرکی

أكد ستيفن كوهين، المحلل السياسي الأمريكي المعروف في الشؤون الدولية، قائلا الحقيقة هي ان واشنطن ليست على أستعداد لمساعدة روسيا لمكافحة مجموعة داعش، وان هذه تكشف عن مخاوف أمريكا من ان تفقد مكانتها بصفتها قوة عالمية كبيرة في العالم، ولذا ستقف عقبة أمام الطريق لتحقيق نظام عالمي سلمي في العالم.

وأفادت وكالة "اسبوتنيك" الروسية نقلا عن الاستاذ الجامعي في جامعات برينستون ونيويورك ستيفن كوهين،ان معارضة امريكا بمساعدة روسيا بمكافحة جماعة "داعش" الإرهابية تعكس مخاوفها من ان تفقد مكانتها كقوة عالمية كبيرة في العالم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق،فالسياسة الخارجية لامريكا قائمة على مبدأ ثابت وهو عدم استعدادها بالاعتراف بوجود عالم متعدد الأقطاب، وان ما نشهده اليوم، هو فشل السياسات الخارجية الامريكية، إلا ان واشنطن تحاول المحافظة على مكانتها كقوة عالمية عظمى، وهذا هو السبب الرئيسي لمعارضة أمريكا للانضمام إلى فرنسا والمانيا وروسيا لحل الازمة في أوكرانيا والانضمام الى روسيا في مكافحتها لعصابات داعش الإرهابية. وشدد كوهين بان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترح أرسال رئيس وزرائه ديمتري ميدفيديف، بالاضافة الى وزير دفاعه ورئيس مجلس الأمن القومي الروسي إلى امريكا، في محاولة لتشكيل ائتلاف ضد داعش ولكن البيت الابيض رفض هذا الاقتراح. واستطرد، لقد أدرك بوتين ان المعارضة السورية المعتدلة (التي تروج لها واشنطن) كذب محض، وانه لايريد على اساس كذبة، ان يغامر بتعرض الامن القومي الروسي للخطر، حتى وان كان أوباما يريد ان يفعل ذلك.واوضح المحلل السياسي البارز والاستاذ في جامعات نيويورك وبرينستون، أعتقد أن كيسنجر على حق، عندما يقول ان العالم يعيش الأن في حالة من الفوضى. ان عالم اليوم عالم مختلف. ان امريكا لم تستطيع ان تعد القوة العالمية الاولى في العالم، ولذا ستكون عقبة امام الطريق لتحقيق نظام عالمي سلمي في العالم.  

 


 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار