الكشف عن تفاصيل مخطط سعودي خطر لمستقبل اليمن

رمز الخبر: 897615 الفئة: دولية
الیمن

أفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء بأن السعودية وحلفائها في منطقة الخليج الفارسي، تخطط لتطبيق مشروع تآمري في اليمن تحت ذريعة المحافظة على الامن والاستقرار بهذه البلد، ويقول بارسال قوات برية الى اليمن تحت مظلة الأمم المتحدة لتحتل هذا البلد رسميا، حيث أن نظام آل سعود وحلفائه العرب شنوا حربا على الشعب اليمني منذ 26 آذار من العام الجاري، من اجل تحقيق اهدافهم الاستبدادية واعادة الهارب عبد ربه منصور هادي الى الحكم.

وفي هذا السياق كشف مصادر دبلوماسية عربية ان اسماعيل ولد الشيخ ممثل الأمم المتحدة في الشؤون اليمنية، يدرس مخطط تشكيل قوات عربية بحجة المحافظة على الامن والاستقرار في المدن اليمنية.

وكشفت هذه المصادر ان الأفكار المطروحة مبنية على ما نشرته صحيفة الشرف الأوسط السعودية في نهاية الاسبوع المنصرم، وتتكلم عن تموضع قوات عربية في اليمن ولمدة غير محددة.

إن حجج ألانظمة العربية في الخليج الفارسي لاحتلال اليمن عسكريا، هي زعمهم ان قواتهم العسكرية ستتموضع في المدن اليمنية، كي تقوم الحكومة اليمنية باعادة بناء القوى الامنية والسيطرة على المدن والموانئ والمطارات واتمام التدريب واعداد الجيش وتسليحه لاستلام مهمة المحافظة على الامن بعد المرحلة الانتقالية.

في هذا الاطار، تدعي المصادر المرتبطة بآل سعود ان الثوار اليمنيين يواجهون ضغوطا الدولية من اجل تحرير السجناء وعلى راسهم وزير الدفاع، كدليل على حسن نيتهم قبل العودة الى طاولة حوار السلام مجددا للتوصل الى حل سياسي للأزمة اليمنية.

وأضافت هذه المصادر أن الحكومة اليمنية الموالية للسعودية، سترشح أربعة او خمسة اشخاص من اجل المشاركة في اللجنة المشتركة التي تتولى مهمة التحضير للمفاوضات التي من المحتمل ان تتم في جنيف.

وحسب ما صرحت به هذه المصادر، فإن الحكومة اليمنية الموالية للسعودية، ترغب بتسمية المفاوضات المحتملة في جنيف بالحوار، كما يسعون الى رفض تحويل هذه المفاوضات الى فرصة لاعلان هدنة يستغلها المخربون (حسب زعم الغزاة السعوديين ومرتزقتهم) من اجل استعادة قوتهم وتنظيم قطعاتهم، كي لا يفوت أوان تنفيذ قرار الأمم المتحدة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار