المسيحيون والزرادشت يشاركون المسلمين في مجالس العزاء الحسيني

رمز الخبر: 897781 الفئة: اجتماعية
عاشوراء

تشارك مختلف الطوائف الدينية في إيران في إحياء ذكري استشهاد الإمام الحسين(سلام الله عليه) الذي يشكل حالة رمزية إنسانية لجميع الطوائف والمذاهب. وعندما دخلت كاميرا قناة العالم إلي إحد مجالس عزاء الإمام الحسين (سلام الله عليه) في طهران تفاجأ فريق العمل بمشاركة إيرانيين غير مسلمين في مراسم العزاء التي تعتبر من المناسبات الخاصة بالمسلمين.

وفي حديث لمراسل العالم أشار أحد المشاركين من الأقليات الدينية أن "الإمام الحسين هو أعظم شهيد في سبيل القيم الإنسانية الصافية الخالية من أي غرض أو أفق ضيق؛ وأبرز شاهد علي صدق كل رسالات الأنبياء السابقين". 

فيما قال مواطن من الأرامنة المسيحيين ،"نحن الأرمن نعتقد أن الحسين ليس للمسلمين وحسب، إنما هو لجميع أحرار العالم". 

وشارك المسيحيون الأرمن والزرادشت المسلمين بتقديم الأضاحي والنذور علي روح أبي عبدالله الحسين إحياء لذكري شهداء كربلاء.

وأوضحت إحدي النساء المسيحيات قائلة: نحن المسيحيون فهمنا الحسين عليه السلام فهماً عميقاً من خلال مسيحيتنا، ونعلم أن المسيح والحسين صلوات الله عليهما هما رجلان إلهيان ولذا هما كانا في طريق واحد وهو طريق النور الرباني وهداية البشرية وطريق الرحيل إلي الله عز و جل.

وحرص المشاركون في مراسم العزاء من غيرالمسلمين علي تناول الأطعمة التي تطهي لتقدم كنذور في المجالس اليومية. وقالت امرأة "أنا من الطائفة الزردشتية وآتي كل عام للمشاركة في المراسم حباً للحسين عليه السلام.. وأتناول من الأطعمة التي تقدم". 

وعبرت هذه المشاركة عن مدي التلاحم بين المسلمين وغيرهم من الطوائف الذين يؤكدون أنهم شركاء في أحزان المسلمين وأفراحهم ومناسباتهم الاجتماعية والسياسية بحكم الشراكة الإنسانية والوطنية التي يتمتعون بها في الجمهورية الإسلامية.. وفي ذكري إحياء واقعة الطف تلتقي الأقليات والمذاهب لتصبح مصدر إلهام لكل الأديان السماوية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار