صحيفة أمريكية: المرشد الايراني أذل اوباما وادارته حيث يستهزيء بالأمريكان

رمز الخبر: 899431 الفئة: سياسية
امام خامنئی

أكدت صحيفة وول استريت جورنال الأمريكية أن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي قد أذل الرئيس الامريكي باراك اوباما وادارته وقالت " ان المرشد الايراني الذي يعلم كيفية الادارة الامريكية يسعي الآن للحصول علي حفظ التسهيلات التي حصل عليها مسبقا ويستهزيء بالأمريكان " في معرض اشارتها للرسالة التي بعثها سماحته لرئيس الجمهورية بخصوص البرنامج النووي.

و أفاد القسم الدولي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الصحيفة أشارت الي اختبار ايران الاسلامية صاروخا بالستيا في الآونة الأخيرة وموافقة الامام الخامنئي علي برنامج العمل المشترك بشروط وأكدت أن هذا البرنامج الذي اعترف به بأنه اتفاق نووي وتمت الموافقة عليه في يوم الاحد 18 تشرين الاول الجاري يبدو الآن وكأنه قد أقصي جانبا بعد مرور 9 أيام من هذا التاريخ.
وقالت الصحيفة " ان هذا الموضوع ليس بالشكل الذي تطلعون عليه بمجرد قراءة الأخبار أو التصريحات التي يدلي بها مسؤولون في وزارة الخارجية أو البيت الأبيض. انه يبعث علي الخجل أن تنفق حكومة كل رأسمالها الدبلوماسي في هذا الاتفاق ". 
وأضافت تقول " ان هذا الموضوع أثار امتعاض المستثمرين في المجالات الاستهلاكية والبنوك الصغيرة والشركات الاوروبية المتعددة الجنسيات وكل من يريد الحصول علي جزء من سوق ايران ولايستطيعون تجاهل عدم التزام الأخيرة في الاتفاق النووي ".
وتابعت الصحيفة قائلة " اننا الآن نعيش في مثل هذا الوضع حيث أن ايران تعكف علي اختبار الاتفاق وتفسيره وتمزيق صفحاته الصفحة تلو الثانية ويجب أن يكون ذلك درسا وعبرة لأمريكا وللرئيس الامريكي المقبل علي الأقل ويتضح له بأن توقيعه علي مثل هذا الاتفاق الوضيع سيؤدي الي حصوله علي نتائج وضيعة أيضا".
وأشارت الصحيفة الي رسالة الامام الخامنئي لرئيس الجمهورية التي كشفت عن التعامل العدواني الذي يعتمده الأمريكان ضد ايران الاسلامية والشعب الايراني موضحة أن سماحته اعتبر المفاوضات النووية المطولة المرهقة بأنها خير دليل علي العداء الذي يضمره البيت الابيض ضد النظام الاسلامي في ايران.
ورأت أن وجهات نظر سماحته بخصوص الاتفاق النووي التي اعتبرها بعض الاعلاميين بأنها تدعم هذا الاتفاق خلافا لذلك وأكدت أن الامام الخامنئي شدد علي ضرورة قبول واشنطن وأي بلد آخر وجهات نظره الخاصة.
وقد أكد كل من «ايغال كارمون» و «آيلت ساويون » من مؤسسة الشرق الاوسط الاعلامية أن الامام الخامنئي ركز علي مطلبين:-
الأول: علي أمريكا واوروبا الغاء الحظر الاقتصادي بشكل كامل ضد ايران وليس تعليقه وعدم احتمال اعادة هذا الحظر ضد طهران في حالة عدم التزامها طهران.
الثاني: يجب الغاء الحظر المفروض ضد ايران بخصوص الارهاب وحقوق الانسان وليس من المهم أن ادارة اوباما تصر علي معاقبة طهران بسبب تعاملها.
وزعم هذان الخبيران السياسيان أن مجموع الشروط التي طرحها الامام الخامنئي تمهد الأرضية لوضع الجمهورية الاسلامية الايرانية العراقيل أمام برنامج العمل المشترك الأمر الذي يتعذر تنفيذ هذا البرنامج في حالة أخذ هذه الامور بعين الاعتبار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

صحیفة أمریکیة: المرشد الایرانی أذل اوباما وادارته حیث یستهزیء بالأمریکان
صحیفة أمریکیة: المرشد الایرانی أذل اوباما وادارته حیث یستهزیء بالأمریکان
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار