مسؤولون أمريكيون يشككون في جدوى إرسال أوباما قوات خاصة إلى سوريا

شكك مسؤولون عسكريون وسياسيون امريكان في جدوى إرسال أوباما قوات خاصة إلى سوريا، واعربوا عن املهم بعدم اقتراب القوات الروسية من مناطق عمليات القوات الخاصة الأمريكية في سوريا خشية حدوث اي احتكاك بين القوتين العسكريتين، مؤكدين في نفس الوقت ان قرار اوباما لا يتوافق مع حجم المشكلة ويخالفها بشكل فاجع.

مسؤولون أمریکیون یشککون فی جدوى إرسال أوباما قوات خاصة إلى سوریا

وفي هذا الصدد، عبر ممثل وزارة الحرب الأمريكية عن أمله بعدم اقتراب القوات الروسية من مناطق عمليات القوات الخاصة الأمريكية في سوريا، وقال إن الولايات المتحدة تنتظر من روسيا الحفاظ على مسافة آمنة عن مكان العمليات الأمريكية.

الخشية الأميركية من أي احتكاك مع القوات الجوية الروسية، أكدها الجنرال فيليب برادلي القائد العام للقوات الأمريكية وقوات حلف الناتو المتحدة في أوروبا، إذ اقر بفشل واشنطن في تعقب العملية العسكرية الروسية ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا مسبقا.

وقال الجنرال الأمريكي خلال مؤتمر صحفي ردا على سؤال إن كانت واشنطن تعلم مسبقا باستعداد روسيا لشن عملية عسكرية في سوريا، "تبين لدي أنه لا تكفينا الإمكانات لمراقبة روسيا، وخصوصا على المستوى العملياتي والتكتيكي، ولكن على المستوى الاستراتيجي راقبناها عن كثب في السنوات الماضية".

بدوره، صرح وزير الحرب الأمريكي آشتون كارتر أن قرار إرسال قوات خاصة أمريكية إلى سوريا هو جزء من استراتيجية لتمكين القوات المحلية من هزيمة تنظيم "داعش" لكنه سيعرض القوات الأمريكية للخطر.

وأضاف كارتر "دورنا واستراتيجيتنا بالأساس دعم القوات المحلية لكن هل يعرض ذلك القوات الأمريكية للخطر؟ نعم... لا شك في ذلك"، لكنه لم يستبعد إمكانية إرسال المزيد من القوات الخاصة إلى سوريا إذا نجح الانتشار الأولي.

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ والسيناتور الجمهوري جون ماكين، أن "قرار إدارة الرئيس باراك أوباما إرسال قوات خاصة إلى سوريا لا يكفي لإضعاف وتدمير تنظيم "داعش"، مضيفا انه " قرارٌ لا يتوافق مع حجم المشكلة ويخالفها بشكل فاجع".

بموازاة ذلك، اشار الدبلوماسي الأمريكي السابق ورئيس مجلس العلاقات الدولية ريتشارد هاس إن "نجاح خطة إرسال قوة أمريكية إلى المناطق الكردية سيؤدي إلى تقسيم سوريا لقرابة 6 مناطق"، مضيفا "لا أريد أن أقلل من شأن هذه الخطوة ولكنها ليست طموحة بما فيه الكفاية، هذه ليست استراتيجية لسوريا بأكملها وهي ليست بداية لاستعادة سوريا كدولة وهي تهدف بالأساس إلى التوصل لاستقرار بسوريا".

وكانت روسيا قد حذرت من احتمال اندلاع "حرب بالوكالة" في الشرق الأوسط بعد قرار الولايات المتحدة إرسال قوات خاصة إلى سوريا، إذ قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن هذا القرار يزيد الحاجة للتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا، مؤكدا أن الولايات المتحدة وروسيا لا تريدان أي نوع من الانزلاق إلى ما يطلق عليه "حرب بالوكالة"، مضيفا ان "واشنطن اتخذت قرارها بصورة أحادية ومن دون الرجوع إلى القيادة السورية".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة