المعلم لـ دي مستورا : أي جهد لمكافحة الإرهاب لا يتم بالتنسيق معنا هو ابتعاد عن الهدف

استقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الاحد ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا ، حيث اطلع منه على عرض مفصل حول الاجتماعات التي جرت يومي 29 و 30/10/2015 في فيينا حول الأزمة السورية بمشاركة 17 بلدا بينها ايران الاسلامية التي شاركت لاول مرة ، و أهم النقاط التي تضمنها البيان المشترك الصادر عن تلك الاجتماعات .

المعلم لـ دی مستورا : أی جهد لمکافحة الإرهاب لا یتم بالتنسیق معنا هو ابتعاد عن الهدف

وأبدى الوزير المعلم استغرابه لأن البيان لم يتضمن إلزام الدول المعروفة بدعمها للإرهاب بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب حتى تصبح جهود مكافحة الإرهاب فعالة ويصبح الحديث عن أي وقف لإطلاق النار مجدياً .
وأكد وزير الخارجية السوري استمرار سوريا في مكافحة الإرهاب مشددا على أهمية ما تقوم به روسيا بالتعاون مع إيران والمقاومة الاسلامية في لبنان في هذا الصدد ومشدداً أن أي جهد لمكافحة الإرهاب لا يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية هو ابتعاد عن هدف مكافحة الإرهاب وانتهاك لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة .
و جدد المعلم استعداد سوريا للتعاون مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جهوده لمكافحة الإرهاب وإطلاق الحوار بين السوريين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

أصداء خطاب الامام الخامنئی فی وسائل الاعلام العالمیة
المعلم لـ دی مستورا : أی جهد لمکافحة الإرهاب لا یتم بالتنسیق معنا هو ابتعاد عن الهدف
الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة