الدكتور ولايتي : لا حل عسكريا للأزمة السورية

رمز الخبر: 906787 الفئة: سياسية
علی اکبر ولایتی

اكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الدكتور علي اكبر ولايتي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام الاسلامي ان المشكلة السورية لا يمكن تسويتها عسكريا ، و انه كلما زاد تدخل العناصر المتعددة في المجال العسكري كلما ساهم ذلك في تعقيد الوضع في هذا البلد ، وقال ان خمس سنوات من الصراع في سوريا اظهرت بانه لا يمكن معالجة مشكلة هذا البلد عسكريا .

واشار الدكتور ولايتي خلال استقباله مساء الثلاثاء وزيرة الاقتصاد والطاقة والتكنولوجيا بمقاطعة بايرن الالمانية السيدة ايغنر ، الي اوجه الاشتراك بين ايران الاسلامية والمانيا مصرحا اننا والعديد من الدول المعنية الاخري توصلنا الي هذه النتيجة بانه لا يمكن حل مشكلة سوريا عسكريا ونهتم بهذه القضية .

وانتقد الدكتور ولايتي كل انواع النزعة الانفصالية في دول المنطقة قائلا ان اي نوع من التقسيم لا يودي الي معالجة القضايا بل يزيد من تعقيد القضايا واضاف انه علي سبيل المثال فان الاعراق المختلفة تعيش جنبا الي جنبا في العراق وسوريا واندمجت مع بعضها البعض بحيث ان التقسيم ليس هو الحل.
واشار ولايتي الي القضية السورية قائلا ان مصير الشعب في اي بلد يقرره شعب ذلك البلد بنفسه وان علي الاجانب الا يتدخلوا فيه وان الامم المتحدة يمكن ان تشرف علي اجراء انتخابات نزية كاقصي حد.
ونوه الي بيان اجتماع فيينا المولف من تسعة بنود قائلا ان ما نشر كان محل اتفاق اغلب المشاركين وكان تقدما جيدا بعد مرور خسمة اعوام علي الصراع العسكري في سوريا.
واضاف اننا جميعا يجب ان نبذل الجهود كي نصل الي وقف الصراع واجراء الانتخابات في سوريا وبوسع المانيا ان تلعب دورا جيدا في هذا المجال.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار