معارض بحريني ينفي ادعاءات نظام ال خليفة

اعتبر الناشط السياسي المعارض في البحرين عباس العمران امس الخميس، أن الخلايا والجماعات الإرهابية التي يعلن عنها النظام البحريني، هي وهمية ومفبركة، مشيراً إلى أن هذه سياسة قديمة يتبعها نظام البحرين ضد المعارضة، وتعبر عن إفلاس خليفي إزاء صمود الثورة واستمرارها.

معارض بحرینی ینفی ادعاءات نظام ال خلیفة

وقال العمران تعليقا على مزاعم المنامة ضبط خلية إرهابية على صلة بإيران اول امس الأربعاء، إن" هذه الخلايا وهمية ومفبركة ، والاعلان عن مثل هذه الامور تعد سياسة قديمة عمرها "70 سنة"، والغرض من الإعلان عنها هو إيقاظ العقل الأمني لدى النظام، مشككاً في جديتها بالإشارة إلى أنه على الرغم من المخازن المزعومة التي يُعلَن عنها خلال العقود الماضية، وحتى الأمس، إلا أنّه لم يُعلَن أنها كانت وراء مقتل خليفي".

وشدد المعارض البحريني عباس العمران على أن هذه السياسية التي تنهجها السلطة تعبر عن "إفلاس خليفي إزاء صمود الثورة واستمرارها".

واكد العمران بأنّ حملة الاعتقالات التي شنّها النظام في الأيام الأخيرة تأتي للرّد على "المطالبات في الخارج للحوار، وإجراء انتخابات حرة"، مبينا أن النظام يريد أن يُثبت إلى الخارج بأنّه لم يعد هناك أيّ "حراك في الشارع، وذلك بعد أنّ يُودِع كلّ الشباب والنشطاء في السجون".

وشدّد بأنّ هذه السياسة الخليفية لا تتحرّك من دون الاستشارات الأمنية البريطانية والأمريكية، وفي سياق المشهد الدولي والإقليمي الذي يدفع النظام لإطلاق حملة متجدّدة من الاعتقالات، مشيرا إلى أنّ انسداد أفق الحل واشتداد صراع الإرادات بين السعودية وإيران يجعل النظام الخليفي – باعتباره أداةً سعودية – يؤدي وظيفته في القمع والاعتقال لتعويض الخسائر السعودية في اليمن وسوريا، حيث تُجْبَر الرياض على وقف عدوانها على اليمن، وتخسر رهانها في إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، فيما تبقى البحرين لتثبت (الرياض) انتصارها بالاعتقال والقمع، بحسب العمران.

 

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة