نتانياهو: قضيتا القدس و الأقصى لا حل لهما ولايوجد حل فوري للصراع الفلسطيني - «الإسرائيلي»

قال رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتانياهو يوم امس الثلاثاء خلال نقاش في "سنتر فور امريكان بروغرس"، وهو مركز أبحاث ذا ميول ديموقراطية ينتقد السياسة «الاسرائيلية» الحالية،بأن قضيتي القدس و المسجد الأقصى لا حل لهما، واعتبر الوضع الراهن الذي يوجد فيه «الاسرائيليون» والفلسطينيون بسبب عدم مواصلة مفاوضات "السلام" سوف يستمر.

نتانیاهو: قضیتا القدس و الأقصى لا حل لهما ولایوجد حل فوری للصراع الفلسطینی - «الإسرائیلی»

وقال بعد ان رفض في بداية الامر النقاش في موضوع الاستيطان والقدس والمسجد الاقصى،"أعتقد أن مسألة القدس وجبل الهيكل (الاسم الذي يعطيه «الاسرائيليون» للمسجد الاقصى) لا يمكن أن تحل، وهذا الأمر يجب أن يبقى مثلما هو تحت السيادة «الاسرائيلية» وإلا سيصبح متفجرا"، في اشارة إلى رغبة الفلسطينيين بجعل القسم الشرقي من القدس الذي ضمته دويلة الاحتلال الصهيوني اسرائيل، عاصمة للدولة الفلسطينية.

كمارسم نتانياهو الذي يزور واشنطن لوحة قاتمة للصراع الفلسطيني - «الإسرائيلي»، معتبراً أن الوضع الراهن الذي يوجد فيه «الاسرائيليون» والفلسطينيون بسبب عدم استمرار مفاوضات السلام سوف يستمر.

وقال ، إن "أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين بالتفاوض أو أحادي الجانب يجب أن يأخذ في الاعتبار مسألة أمن «اسرائيل»، والفلسطينيين ليسوا مستعدين لقبول هذا الأمر حاليا".
 

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة