المقداد يحدد أولويات مؤتمر فيينا القادم ويؤكد : لا مساومة على الإرهاب

حدد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أولويات مؤتمر فيينا القادم بضرورة محاربة الإرهاب ، و إعطاء الشعب السوري فرصة لحل مشاكله و قال ان المهمة الأساس لمؤتمر فيينا هو التوصل لخلاصة حول كيفية مكافحة الإرهاب في الواقع السوري ، فيما باشرت لجنة تحضيرية من تسع دول بإعاداد لوائح بأسماء المعارضين السوريين الذين سيشاركون في المؤتمر فضلاً عن لوائح أخرى لتحديد المنظمات الإرهابية .

المقداد یحدد أولویات مؤتمر فیینا القادم ویؤکد : لا مساومة على الإرهاب

و قال المقداد إن "المهمة الأساس لمؤتمر فيينا هو التوصل لخلاصة حول كيفية مكافحة الإرهاب في الواقع السوري ، فليس هناك مساومة على الإرهاب، وهذا يجب ان يدركه الجميع"، وعلى الجميع أن يتوقف حالاً، ما أعنيه هو أن من يريد تسوية سلمية في سوريا عليه وقف دعم الجماعات المسلحة أياًا تكن هذه الجماعات  أي عليهم أولا محاربة الارهاب، وثانياً عليهم اعطاء السوريين فرصة لحل مشاكلهم.

بدوره، رأى نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون في تقدّم مفاوضات فيينا "بصيص أمل في تخفيف أزمة اللاجئين التي تجتاح أوروبا"، وكشف الياسون لرويترز أن بلداناً تواجه مشكلات في الصحة والتعليم والبطالة والضغوط الاجتماعية بسبب الهجرة.
و جاء موقف المسؤول الأممي على هامش اجتماع دولي في مالطا يضم عدداً من قادة الدول الأوروبية والأفريقية  يسعى إلى بحث قضية اللاجئين.
هذا و نقلت وكالة "فرانس برس" عن دبلوماسي غربي أن لجنة تحضيرية من تسع دول ستبدأ الخميس بإعداد لوائح بأسماء المعارضين السوريين الذين سيشاركون في لقاء فيينا وإعداد لوائح أخرى لتحديد  المنظمات الإرهابية .
ومن المرتقب أن يبحث اجتماع السبت المقبل بشأن سوريا في فيينا في انتقاء أسماء وفد موحد للمعارضة السورية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة