حيدر العبادي: المحاصصة والفساد يقفان ضد الاصلاحات

رمز الخبر: 914969 الفئة: دولية
حیدر العبادی

أكد رئيس الوزارء العراقي حيدر العبادي أن المتضررين من الإصلاح يقفون ضده لانه يضرب بالصميم كيانهم وامتيازاتهم وبالأخص نظام المحاصصة وبنية الفساد اللذان ينخران جسد الدولة مشددا على مواصلة هذا النهج مهما بلغت الصعوبات إدراكاً بأنَّ الإصلاح ضرورة وليس خياراً ولا يمكن كسب معركة الدولة ضد الفوضى والفساد والمحاصصة والإرهاب دون إجراء اصلاحلات جوهرية ببنية الدولة".

وقال العبادي في بيان صحافي اصدره الخميس وجهه للشعب العراقي : "أتوجه إليكَ في هذه اللحظات التاريخية، لحظات الإصلاح ومقارعة الإرهاب والانتصارات التي يحققها ابطالنا في جبهات القتال واستعادة هيبة الدولة، لأؤكد لكم: أننا انطلقنا بنهجنا الإصلاحي من قناعتنا الراسخة بأنَّ الإصلاح الشامل والجذري وعلى قاعدة الدولة الوطنية المدنية دولة المؤسسات هو السبيل المفضي للإستقرار والتنمية والإعمار وتحقيق العدالة واستعادة كيان الدولة الذي استباحته قوى الشر والإرهاب والفساد".

وأضاف العبادي أن "تلك القوى التي مانعت وعرقلت مهام الإصلاح كونه يضرب بالصميم كيانها وامتيازاتها وبالأخص نظام المحاصصة وبنية الفساد اللذان ينخران جسد الدولة" .
وتابع العبادي "لقد جاءت حزم الإصلاح التي أطلقناها والتي سنطلقها وعبر أوامر وقرارات وتوجيهات لتعالج الخلل في بنية الدولة بجوانبها السياسية والإقتصادية والمالية والإدارية والخدمية ومكافحة الفساد، وهي وإن لم تصل لطموحات أبناء الشعب إلاّ أنها حزم رائدة ومرسخة لمسار الإصلاح وفاتحة لعهد جديد في نمط التعاطي مع الدولة ومسؤولياتها، وسنستمر بإدارة معركة الإصلاح دونما هوادة أو تراجع لتشمل روح الدولة ومؤسساتها رغم تحديات الوضع الإقتصادي الخانق وصراع الوجود الذي نخوضه ضد الإرهاب. وإنني على يقين بنجاح مشروعنا الإصلاحي بمساندة الشعب الذي عبّر عن مطالبه بتظاهرات حضارية سلمية هي نموذج مشرق بتاريخ عراقنا والمنطقة بأسرها ، وبدعم المرجعية الرشيدة التي حددت البوصلة وساندت وتساند معركتنا الإصلاحية، وبجميع الفاعليات السياسية والإعلامية والثقافية التي تشكّل معنا جبهة الإصلاح قبال جبهات المحاصصة والفساد والإرهاب".
وقال العبادي "يا أبناء شعبنا العزيز: بعيداً عن المزايدات السياسية والتوظيف الإنتهازي والتشكيك غير البناء، فانني أؤكد ان شهرين مضيا على حزم الإصلاح الذي ارفق لكم محاوره ادناه ،ونجدد تاكيدنا بمواصلة هذا النهج مهما بلغت الصعوبات إدراكاً منا بأنَّ الإصلاح ضرورة وليس خياراً ولا يمكن كسب معركة الدولة ضد الفوضى والفساد والمحاصصة والإرهاب دون إجراء اصلاحلات جوهرية ببنية الدولة".
واختتم العبادي البيان بالقول، "تحية لشعبنا الكريم، تحية لمرجعيتنا الرشيدة، تحية لأبطالنا من القوات المسلحة والأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر والبيشمركة الذين يدافعون عن الأرض والعرض،ولعوائل الشهداء والجرحى تحية للمتظاهرين السلميين رواد العدالة ولمن يحميهم من الاجهزة الامنية.. والنصر لعراقنا".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار