موسع// امام جمعة طهران المؤقت يؤكد اهمية اجتثاث جذور الارهابيين في سوريا والمنطقة برمتها

رمز الخبر: 915265 الفئة: سياسية
کاظم صدیقی

أكد امام الجمعة المؤقت في طهران حجة الاسلام كاظم صديقي على ضرورة الحفاظ على وحدة الاراضي السورية واجتثاث جذور التنظيمات والجماعات الارهابية والعصابات التكفيرية في سوريا ومنطقة الشرق الاوسط كلها مشددا علي ضرورة عدم تدخل الدول الاخري في الشؤون الداخلية للشعب السوري الذي عليه اختبار الرئيس الذي يريده وينتخبه عبر صناديق الاقتراع.

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الشيخ صديقي أكد ذلك في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت اليوم في باحة جامعة طهران لدي اشارته الى اهمية عدم تدخل الدول الاجنبية في تقرير مصير سوريا.

وتابع سماحته قائلا " اننا نحترم السيادة الشعبية و اصوات الشعب لتقرير مصير اي بلد و في سوريا يجب ايضا من دون تدخل الاجانب وبعد ارساء الامن واجثتاث جذور  الارهابيين في هذا البلد يجب على الشعب تقرير مصيره في اجواء آمنة وسالمة ".

وأشاد امام جمعة طهران المؤقت بصمود وشجاعة الرئيس السوري بشار الاسد في وقوفه امام القوى الكبرى مشددا علي أن الأخير يعتبر احدى الشخصيات المتميزة في المنطقة.

وأشار الي التوجيهات القيمة للامام الخامنئي التي القاها أمام اساتذة الجامعات في شتي أرجاء ايران الاسلامية وتحذيراته من النفوذ مؤكدا أن هذه التحذيرات كانت نورانية وحكيمة وبناءة وتنطلق من مشاعر أبوية حريصة ويجب الأخذ بها بعين الاعتبار.

وأشاد سماحته بالامام الخميني طاب ثراه لأنه جلب للشعب الايراني الشعور بالثقة والاعتماد علي الذات وعزة النفس للتخلص من تبعية الاعداء وعدم التعويل عليهم موضحا أن الامام الراحل أتحف هذا الشعب المسلم بصفة الاتكال علي الله تعالي وعدم الانتباه الي الاعداء في اطلاق وعودهم الكاذبة.

وأشار امام الجمعة المؤقت في طهران الي الاوضاع الجارية في سوريا والاعمال الارهابية التي تقوم بها عصابة داعش الاجرامية وقال " ان تكهنات الامام الخامنئي بأن دعم الرئيس السوري من الضروريات حيث سجل أبناء المقاومة الكثير من الانتصارات بفضل توجيهات سماحته ".

وشدد علي أن بعض الدول الرجعية في المنطقة التي كانت تصر علي اقصاء الرئيس السوري سحبت أقوالها السابقة في هذا الخصوص موضحا الا ان الحفاظ علي استقلالية سوريا انما يكمن في التصدي للارهابيين واجتثاث جذورهم في هذا البلد والمنطقة برمتها.

وتطرق امام الجمعة المؤقت الي ذبح 8 من شيعة أهل البيت عليهم السلام في افغانستان وقال " ان هؤلاء لم يرتكبوا أي ذنب سوي أنهم من شيعة آل الرسول (ص) ومايبعث علي الأسف هو الصمت الذي التزمته الحكومة الافغانية ازاء هذه الحادثة المروعة ".

وحول الاوضاع الجارية في اليمن أكد آية الله صديقي أن الصمت المطبق الذي تلتزمه الامم المتحدة والأمين العام لهذه المنظمة الدولية ازاء جرائم نظام ال سعود يعتبر وصمة عار علي جبين هؤلاء حيث يتعرض المدنيون من نساء واطفال الي مجازر بشعة منذ أكثر من 8 أشهر دون أن يتفوه الامين العام للمنظمة أو الدول التي تتشدق بالدفاع عن حقوق الانسان بأية كلمة في ادانة هذا النظام الديكاتوري.

وأشار سماحته الي القاء القبض علي الجاسوس الامريكي نزار زاكا وقال " ان هذا الرجل كان يتولي مهمة انشاء شبكات اجتماعية لتحقيق أهداف أمريكية في كل من لبنان وايران الاسلامية حيث اعترف بالحصول علي أموال طائلة لتحقيق هذه الاهداف المشؤومة ".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

امام جمعة طهران المؤقت یؤکد اهمیة اجتثاث جذور الارهابیین فی سوریا والمنطقة برمتها
موسع// امام جمعة طهران المؤقت یؤکد اهمیة اجتثاث جذور الارهابیین فی سوریا والمنطقة برمتها
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار