وزير الداخلية: ليس هناك ما يدعو للقلق علي حدودنا الامنة

أشار وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي الي الفوضي والاضطرابات الأمنية التي تشهدها بعض دول منطقة الشرق الاوسط في الوقت الحالي وقال " انه ليس هناك ما يدعو للقلق علي حدود الجمهورية الاسلامية الايرانية " مشددا علي أن الامن والاستقرار يسودان ايران الاسلامية بفضل الجهود الجبارة التي يبذلها أبناء الشعب الايراني في هذا المجال.

وزیر الداخلیة: لیس هناک ما یدعو للقلق علی حدودنا الامنة

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الوزير أكد ذلك في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طهران ردا علي تصريحات وزير الداخلية العراقي والتي كان قد أكد فيها أن ايران الاسلامية وفرنسا وأمريكا معرضة للعمليات الارهابية، وقال " انه وفقا للوثائق الأمنية فان ايران مستهدفة علي الدوام من قبل الارهابيين، واننا نرصد باستمرار التهديدات ".
وتابع وزير الداخلية قائلا " لقد وضعنا خطة شاملة لتعزيز الأمن في البلاد من أجل صون الأمن الداخلي وتبدأ هذه الخطة من النقاط الحدودية الي سائر مدن البلاد لمواجهة التهديدات المحتملة وهناك تنسيق كامل بين كافة الأجهزة الأمنية بهذا الخصوص ".
واستطرد يقول " اننا سنتحرك بأقصي سرعة عندما نشعر ان الأوضاع الداخلية التي تشهدها بعض الدول كالعراق ينعكس بطريقة أو بأخري علي حدود ايران الاسلامية وتتحول إلي مصدر تهديد لها ".
وبخصوص العمليات الارهابية التي تقع في بعض دول العالم قال وزير الداخلية " اننا ندين العمليات الارهابية، ومن مصلحة الجميع أن يتصدي للارهاب وفق ما نصت عليه القوانين الدولية ".
وبشان زيارة الرئيس روحاني لبعض الدول الأوروبية أشار وزير الداخلية إلي وجود تنسيق علي تأجيل الجولة إلي وقت آخر مؤكدا أن الشعب الايراني يولي اهتماما لزيارات رئيس الجمهورية إلي خارج البلاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة