حي الإمام زين العابدين (ع) في دمشق يختصر معاني العطاء بأسمى صوره+ صور + فيديو

رمز الخبر: 918639 الفئة: دولية
حی الإمام زین العابدین

حي الإمام زين العابدين (ع) في العاصمة السورية دمشق، شاهدٌ على كثير من معاني البذل والعطاء، في سبيل الدفاع عن الوطن، وتقديم الغالي والنفيس فداءً له، هذا الحي الذي قدم عشرات الشهداء منذ بداية الأزمة في البلاد حتى اليوم، مستعد لتقديم المزيد من أجل دحر الإرهاب من هذه البلاد .

وأينما تجولت في أرجاء الحي تبادرك صور الشهداء معلقة في كل الأرجاء، لتصل إلى نتيجة مفادها، أن كل عائلة في هذا الحي قدمت أحد أفرادها شهيداً في سبيل القضية التي يؤمنون بها، في سبيل الدفاع عن المقدسات وخصوصاً حرم السيدة زينب عليها السلام.
يقول الشاب أسامة – أحد أبناء الحي - لتسنيم: "حي الإمام زين العابدين (عليه السلام) قدم العديد من الشهداء في سبيل حرية الوطن والمعتقدات، وساتابع هذا الطريق على مبادئ العترة الطاهرة في الوقوف بوجه الظلم، مضيفاً "إن شهادة هؤلاء الأبطال مصدر فخرنا وسبيلنا لتحقيق وجودنا، والتخلص من الإرهاب التكفيري، نأمل أن تكون هذه التضحيات من أساسات البناء والتهيئة لدولة الحق تحت راية الإمام صاحب العصر والزمان (ع)".
ليس وحده "أسامة" مستعد للتضحية في سبيل ما يؤمن، فمعظم الشباب في هذا الحي اتخذوا من الجهاد طريقاً للدفاع عما يؤمنون به، والجميع مصمم على تحقيق ذلك، ودحر الإرهاب عن تراب بلادهم.

الشاب "حيدر" أكد لتسنيم أن هذا الحي مستعد لتقديم المزيد من الشهداء، فلا مكان للإرهاب على هذه الأرض، لأننا أصحاب حق وقضية عادلة، ونسأل الله أن يجعلنا من الممهدين لدولة صاحب الزمان (عج).ولفت "حيدر" أنه ومنذ ثلاث سنوات قطعنا عهداً بأن نحمي أنفسنا وعرضنا ووطننا بأغلى ما نملك، وإن الشهداء يمثلون تجسيداً واضحاً وصريحاً لهذا الأمر.

ومع كل التضحيات التي قدمها حيّ الإمام زين العابدين (ع)، فإن شبابه يستلهم من شهدائه ثقافة الحياة العزيزة الكريمة التي لا تابى الضيم على الإطلاق.

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار