أسر قيادات بـ"داعش" تفر من الرقة السورية الى الموصل العراقية

رمز الخبر: 920409 الفئة: دولية
داعش

كشفت تقارير إعلامية أن أعضاء في تنظيم "داعش" الارهابي وأسر القيادات في التنظيم هربوا من مدينة الرقة السورية في طريقهم إلى مدينة الموصل في شمال العراق، وفي الأثناء كثفت فرنسا غاراتها على مراكز ومواقع التنظيم الارهابي في الرقة ما أدى إلى مقتل 33 ارهابيا واصابة العشرات .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إن أعضاء في التنظيم وأسر القيادات فيه بدأوا في الانتقال من مدينة الرقة السورية إلى الموصل العراقية.

وتأتي هذه الأنباء في وقت أفاد فيه المرصد بأن الضربات الجوية التي شنتها روسيا وفرنسا ودول أخرى في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش،أهلكت ما يزيد على 33 ارهابيا في التنظيم.

وأشار المرصد إلى أن الضربات الجوية التي شنتها فرنسا ودول التحالف، خلال الأيام الثلاثة الماضية، استهدفت مدينة الرقة السورية.

وتأتي الضربات الجوية الفرنسية المكثفة على داعش في سوريا بعد أيام قليلة على التفجيرات والهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس، والتي أسفرت عن مصرع نحو 130 شخص، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، " إن "33 عنصرا على الأقل من تنظيم "داعش" قتلوا في الغارات الروسية والفرنسية التي استهدفت في 15 و16 و17 تشرين الثاني الجاري مقرات  وحواجز للتنظيم في الرقة".

وأشار عبد الرحمن إلى العشرات سقطوا جرحى جراء الغارات الجوية، لكنه أوضح أن التنظيم كان قد اتخذ احتياطات مسبقة بتفريع المستودعات والمقرات ، ومبقيا فقط على الحراس.

كذلك قال عبد الرحمن إنه لوحظت "حركة نزوح كبيرة لعائلات المقاتلين الأجانب في التنظيم باتجاه محافظة الموصل في العراق، اذ يعتبرونها أكثر أمنا، خصوصا أنهم يقولون إن الضربات الجوية استهدفت أماكن سكنهم".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار