غزة: "الجهاد" تدعو للمشاركة في قيام ليلة الجمعة نصرةً للمسجد الأقصى

رمز الخبر: 920588 الفئة: انتفاضة الاقصي
البطش

قررت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاربعاء وفي خطوةٍ اسنادية لانتفاضة القدس، ونصرةً للمرابطين في المسجد الأقصى المبارك،أقامة صلوات وأدعية غدا الخميس، بعد أداء صلاة العشاء، في 100 مسجد بمختلف محافظات قطاع غزة، وأكدت في نفس الوقت تضامنها مع أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948، والحركة الإسلامية وقائدها الشيخ رائد صلاح.

وأكد القيادي في الحركة محمد الحرازين، أن "هذا النشاط هو حلقة في سلسلة الجهد الداعم والمساند لأهلنا المقدسيين، والمرابطين في المسجد الأقصى، وللشباب الثائر في الضفة المحتلة".

ودعا الحرازين لأوسع مشاركة في هذه الصلوات والأدعية، التي سيؤمها نخبة من العلماء والوعاظ المشهود لهم بالبنان، معربا عن ثقته بأن هذه الانتفاضة ستزهر انتصارا في النهاية.

ودأبت حركة الجهاد الإسلامي منذ انطلاق شرارة انتفاضة القدس إثر استشهاد المجاهد مهند الحلبي في الثالث من شهر تشرين الأول الماضي على إقامة وتنظيم أنشطة وفعاليات جماهيرية بهدف تعبئة الشارع الفلسطيني للحفاظ على الانتفاضة واستمرارها، كما يقول القيادي الحرازين.

من ناحية اخرى،أكدت حركة الجهاد الإسلامي، تضامنها مع أبناء الشعب  في الأراضي المحتلة عام 1948، والحركة الإسلامية وقائدها الشيخ رائد صلاح.

وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، على أن اجراءات الاحتلال ضد الحركة الإسلامية مرفوضة، وتأتي كعقاب جماعي ضد الشعب الفلسطيني بأكمله، مشيراً إلى أن الحركة الإسلامية تحافظ على الهوية الفلسطينية وتحارب مخططات الاحتلال.

جاء ذلك، خلال وقفة دعت لها حركة الجهاد الإسلامي تضامناً وإسناداً مع ابناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 بعد قرار حكومة الاحتلال بحظر الحركة الإسلامية،  أمام برج شوا وحصري وسط مدينة غزة.

وكانت حكومة الاحتلال قررت حظر نشاط الحركة الإسلامية امس الثلاثاء، وقد اقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال ووحدات خاصة فجر امس الثلاثاء مؤسسات الحركة الإسلامية لمنعها من العمل.

وأوضح القيادي البطش، أن خدمة الجماهير في الأراضي الفلسطينية عام 48 لا تحتاج لتصريح من سلطات الاحتلال، معلناً تضامنه ومساندته لهم ، وأكد أن هذه الاجراءات لن تثنيهم عن الدفاع عن المقدسات، وأن الحركة الاسلامية تستمد شرعيتها من الجماهير الفلسطينية المنتفضة.

كما قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، في كلمة له خلال الوقفة: إن النضال ضد سياسات الاحتلال في أراضي 48 والضفة وغزة هي واحدة، رافضاً كل أشكال العدوان تجاه الشعب الفلسطيني .

من جهته، شدد القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان رفضه قرار الاحتلال بحظر عمل الحركة الاسلامية، معتبراً أن الهدف من القرار هو تنفيذ مخططات الاحتلال ضد المسجد الأقصى المبارك.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار